مئات الفلسطينيين عالقون في معبر رفح بعد إغلاقه
آخر تحديث: 2008/9/23 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/23 الساعة 00:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/24 هـ

مئات الفلسطينيين عالقون في معبر رفح بعد إغلاقه

السلطات المصرية سمحت بعبور 12 حافلة من معبر رفح يومي السبت والأحد (الجزيرة)

أغلقت السلطات المصرية معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة في ساعة متأخرة من مساء الأحد، دون أن يتمكن من العبور إلى الجانب المصري مئات من الطلبة والعالقين الذين انتظروا ساعات طويلة.

وحسب مصادر فلسطينية فإنه لم يتمكن سوى عدد قليل من الحافلات من المرور إلى الجانب المصري بعدما فتحت القاهرة أول أمس المعبر بشكل استثنائي ليومين من أجل السماح للمرضى والمعتمرين والطلبة بمغادرة قطاع غزة.

وقال مدير أمن معبر رفح الحدودي في الحكومة الفلسطينية المقالة المقدم سامي صالح إن السلطات المصرية سمحت لـ12 حافلة فقط بالعبور إلى الجانب المصري.

وقد اجتاز المعبر يوم السبت أكثر من ألف معتمر وأكثر من 300 مريض، في حين كان مقررا يوم الأحد عبور أكثر من 1000 طالب وعالق ممن يحملون أوراق إقامة في بلدان أخرى.

ووصف صالح الحركة على المعبر بأنها كانت بطيئة بشكل ملحوظ الأحد مقارنة مع يوم السبت "على عكس ما تم الاتفاق عليه".

وفي السياق نفسه قال مسؤول تنسيق معابر قطاع غزة في إسرائيل بيتر ليرنر إن العمل سيتواصل في معابر القطاع -عدا معبر صوفا- لإدخال البضائع والوقود.

وكانت إسرائيل أعادت الأربعاء فتح معابر القطاع جزئيا بعد إغلاقها لمدة يومين ردا على سقوط قذيفة محلية الصنع على بلدة سديروت مساء الأحد الماضي.

الحوار الفلسطيني
ومن جهة أخرى وصل إلى القاهرة وفد من حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) برئاسة عضو لجنتها المركزية نبيل شعث بهدف إجراء مباحثات مع مدير المخابرات المصرية عمر سليمان، في إطار مشاورات تجريها مصر مع الفصائل الفلسطينية لإنهاء الانقسام الفلسطيني.

وقالت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية إن سليمان سيجتمع بوفد فتح غدا الثلاثاء، بينما ينتظر أن يصل وفد من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إلى العاصمة المصرية للغرض نفسه يوم الثامن من الشهر المقبل.

القاهرة بدأت لقاءات مع الفصائل الفلسطينية استعدادا لحوار فلسطيني (الجزيرة نت-أرشيف)
وكان سليمان بدأ في أغسطس/آب الماضي مشاورات مع الفصائل الفلسطينية -كل على حدة- تحضيرا لحوار وطني فلسطيني جامع، من المتوقع أن يعقد خلال النصف الثاني من أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

ورقة عمل
وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس صرح يوم 6 سبتمبر/أيلول الجاري بأن مصر ستقدم ورقة عمل إلى الجامعة العربية حول الحوار الوطني الفلسطيني بعد انتهائها من استطلاع آراء كافة الفصائل الفلسطينية.

وأضاف أن الحوار الذي تجريه مصر مع الفصائل "يدور حول كيفية إعادة ترتيب الوضع الأمني ونوع الحكومة التي ستتولى مسؤولية العمل الفلسطيني، ثم الانتخابات الرئاسية والتشريعية".

وينتظر أن تتمحور المحادثات حول تشكيل حكومة انتقالية تعد لانتخابات رئاسية وتشريعية، وحول تشكيل هيئة وطنية للإشراف على الأجهزة الأمنية.

من جانبه قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة إسماعيل هنية إن ما سماها محاولات الإدارة الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية من خلال المفاوضات السرية لن تنجح، مضيفا أنه "لا تنازل أبدا عن حقوق الشعب الفلسطيني".

المصدر : الجزيرة + وكالات