فتح المعبر سمح بمغادرة المعتمرين والمرضى والطلاب من قطاع غزة (الفرنسية)

يستمر اليوم الأحد فتح معبر رفح الحدودي بين مصر وقطاع غزة لليوم الثاني والأخير وذلك للسماح بعبور الطلبة الذين يدرسون في جامعات عربية وأجنبية وكذلك حملة الإقامات في دول أخرى.

وكانت السلطات المصرية قد قررت فتح المعبر بصورة استثنائية أمس لتسهيل انتقال عدد من المعتمرين والمرضى والطلاب إلى الجانب المصري حسبما أفاد مراسل الجزيرة في غزة تامر المسحال.

وأوضح المراسل أن نحو ألف معتمر ونحو 250 مريضا بالإضافة إلى نحو مائتين من حملة الجنسيات الأجنبية المقيمين في الخارج من المتوقع أن يكونوا قد عبروا في اليوم الأول في حين يخصص اليوم الأحد لمرور سبعمائة من الطلبة الدارسين في الجامعات العربية والأجنبية.

في السياق نفسه قال مسؤول تنسيق معابر قطاع غزة في إسرائيل بيتر ليرنر إن العمل سيتواصل في معابر القطاع عدا معبر صوفا لإدخال البضائع والوقود.

وكانت إسرائيل أعادت الأربعاء فتح معابر القطاع جزئيا بعد إغلاقها لمدة يومين ردا على سقوط قذيفة محلية الصنع على بلدة سديروت مساء الأحد الماضي.

 

مساعدات أردنية
كما تصل اليوم إلى رام الله قافلة جديدة من المساعدات الإنسانية قادمة من عمان إلى الضفة الغربية وقطاع غزة "للتخفيف من معاناة الفلسطينيين"، حسبما أفاد بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني أمس.

معتمرتان في طريقهما لمغادرة قطاع غزة للأراضي المقدسة (الفرنسية)
ونقل البيان عن محمد ماجد العيطان أمين عام الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية للإغاثة والتنمية والتعاون الإسلامي قوله إن "القافلة تتكون من عشر شاحنات محملة بمائتي طن من المواد الغذائية والإنسانية المتنوعة ستوزع على الشعب الفلسطيني الشقيق في قطاع غزة وعشر شاحنات أخرى محملة بمواد غذائية وإنسانية تنطلق إلى الضفة الغربية".

وأوضح أن تسيير هذه القافلة من مؤسسة نهر الأردن ومن روسيا يأتي ضمن سلسلة الدعم المتواصل للشعب الفلسطيني لمساعدتهم على تجاوز الأزمة الاقتصادية الصعبة" التي يعانونها جراء النقص الحاد في المواد الاستهلاكية والتموينية و"سيتم إرسال القافلة بالتنسيق مع مركز إدارة الأزمات في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية والسلطة الوطنية الفلسطينية ووكالة الغوث الدولية".

حوار القاهرة
من جهة أخرى يصل إلى القاهرة اليوم وفد من حركة فتح برئاسة نبيل شعث عضو اللجنة المركزية في زيارة للقاهرة تستغرق عدة أيام يجري فيها مباحثات مع اللواء عمر سليمان رئيس المخابرات العامة المصرية تتناول آخر تطورات الأوضاع على الساحة الفلسطينية.

مباحثات وفد فتح مع اللواء عمر سليمان والمقررة بعد غد الثلاثاء، تأتي في إطار اللقاءات الثنائية التي تجريها مصر مع الفصائل الفلسطينية لبلورة موقف فلسطيني موحد لطرحها على الاجتماع الشامل للفصائل الذي سيعقد في النصف الثاني من شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل بالقاهرة.

ويضم وفد حركة فتح للحوار إلى جانب شعث رئيس اللجنة القيادية العليا للحركة في غزة زكريا الآغا، ورئيس كتلة فتح البرلمانية بالمجلس التشريعي عزام الأحمد، وعضو المجلس الثوري لفتح إبراهيم أبو النجا، ومحافظ المنطقة الوسطى بقطاع غزة عبد الله أبو سمهدانة، وسفير دولة فلسطين في القاهرة ومندوبها لدى جامعة الدول العربية نبيل عمرو.

ومن المتوقع أن يعقد المسؤولون المصريون لقاء مماثلا مع وفد من حماس الأسبوع الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل في القاهرة لذات الغاية.

بوش سيستقبل عباس الخميس القادم في البيت الأبيض (رويترز-أرشيف)
وكان المسؤولون المصريون قد التقوا الفصائل، خصوصا حركة الجهاد الإسلامي والجبهتين الشعبية والديمقراطية -كل على حدة- بالقاهرة في الأسابيع الماضية، حيث تسعى مصر للتوصل إلى صيغة تنهي الخلاف الدائر بين غزة ورام الله حول الشرعية والانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة إضافة إلى موضوع التهدئة مع إسرائيل.

 

بوش وعباس

من ناحية ثانية، يستقبل الرئيس الأميركي جورج بوش الخميس رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في واشنطن، حسبما أعلنه البيت الأبيض، وذلك في سعي من الإدارة الحالية لحث الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي على إحراز تقدم ملموس في مفاوضات الحل الدائم.

 

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن بوش سيبحث مع عباس "التقدم الذي تم تحقيقه في بناء المؤسسات الفلسطينية وفي تجسيد المبدأ القائم على دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

المصدر : الجزيرة + وكالات