عراقيتان يبكين أحد ذويهم الذي قتل في بعقوبة لدى نقل جثمانه من المستشفى (الفرنسية)

أعلنت الشرطة العراقية مساء السبت مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 23 آخرين في هجوم انتحاري في تلعفر، بعد ساعات من محاولة اغتيال نقيب الصحافيين في بغداد، بينما نشرت قوات الأمن 15 ألف جندي في النجف لتأمين الاحتفال بذكرى مقتل الإمام علي بن أبي طالب.

وقالت الشرطة إن مهاجما انتحاريا بسيارة ملغومة قتل ثلاثة أشخاص وجرح 23 آخرين في هجوم وقع قرب ساحة رياضية في بلدة تلعفر بشمال البلاد السبت.
 
وكانت الشرطة قد أعلنت أنها عثرت أمس على جثتين متحللتين في تلعفر الواقعة على بعد 420 كيلومترا شمال غربي بغداد.
 
وفي وقت سابق السبت نجا نقيب الصحافيين العراقيين مؤيد اللامي من محاولة اغتيال بتفجير عبوة ناسفة أمام مبنى النقابة في حي الوزيرية شمالي بغداد.

وقال حسن العبودي عضو الأمانة في النقابة إن اللامي وثلاثة من رفاقه أصيبوا في الهجوم، لكن الشرطة ذكرت أن ستة أشخاص أصيبوا في الانفجار الذي لم يتسبب بوقوع قتلى.
 
وحاصرت القوات الأميركية التي وصلت بعد الانفجار المبنى الكائن بمنطقة الكسرة وسط مدينة بغداد ومنعت أي شخص من الاقتراب.
 
وانتخب اللامي نقيبا للصحافيين العراقيين قبل أسابيع خلفا للنقيب السابق شهاب التميمي الذي لقي حتفه في فبراير/ شباط الماضي عندما أطلق مسلحون النار عليه وأصابوه إصابة مباشرة ليلقى حتفه في أحد مستشفيات بغداد بعد أربعة أيام من الهجوم.
 القوات الأميركية تحاصر موقع الانفجار الذي استهدف نقيب الصحافيين (الفرنسية)
 
قتلى واعتقالات
وفي الموصل قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة على جانب الطريق أودت بحياة جندي عراقي وأصابت آخر عندما انفجرت في دوريتهما في غرب المدينة.

وفي وقت سابق قالت الشرطة العراقية إن مسلحين قتلوا اثنين من رجال الشرطة  بعدما هاجموا نقطة تفتيش وسط الموصل الواقعة على بعد 390 كيلومترا شمالي بغداد.
 
وفي البصرة قالت الشرطة إن مسلحين يستقلون دراجة نارية قتلوا الزعيم العشائري الشيعي عدي عباس الزامل الجمعة قرب منزله في شمال مدينة البصرة.
 
واعتبرت هيئة علماء المسلمين في العراق اغتيال الزامل "حلقة في مسلسل استهداف المدافعين عن وحدة الوطن".

وفي محافظة ديالى قال الجيش الأميركي إن قوات الأمن العراقية اعتقلت رئيس بلدية أبي صيدا بعد العثور الجمعة على مخبأ للأسلحة به قذائف هاون وقذائف صاروخية وقنابل في بيته الريفي بمحافظة ديالى.
 
وأعلن الجيش الأميركي أنه اعتقل فجر السبت عنصرين من  مليشيات مرتبطة بإيران في حالة الثمالة أثناء عملية دهم في مدينة الكوت كبرى مدن محافظة واسط.
 
وأوضح الجيش في بيان له أن قوات التحالف دهمت وفقا لمعلومات استخباراتية دقيقة موقعا لقيادي في الجماعات الخاصة في الكوت، يعتقد أنه خبير لتصنيع المتفجرات ومسؤول عن عدد من الهجمات ضد قوات التحالف.

عراقيون يتجمعون في ضريح الإمام علي بالنجف (الفرنسية)
تأمين
ومع اقتراب الاحتفال بذكرى مقتل الإمام علي بن أبي طالب قال الناطق الرسمي باسم الأجهزة الأمنية العقيد علي نوماس جريو إنه نشر 15 ألف عنصر من الشرطة والجيش وحماية منشآت في أرجاء محافظة النجف لتطبيق الخطة الأمنية الخاصة بهذه المناسبة.

وأضاف أنه ستوضع ثلاثة أطواق أمنية حول النجف، يكون الطوق الأول من مسؤولية قيادة الشرطة وهو يختص بالمدينة القديمة ومحيط الضريح، أما الطوق الثاني والثالث فيكونان من مسؤولية الشرطة وقطاعات الجيش العراقي.

وفي ما يخص الطرق الخارجية قال إنها من مسؤولية الشرطة والجيش والقوات متعددة الجنسيات.

المصدر : الجزيرة + وكالات