المتهمون قالوا في وقت سابق إن شهاداتهم انتزعت منهم بالإكراه (الفرنسية-أرشيف)
اعترف متهمان سودانيان يحاكمان في قضية مقتل دبلوماسي أميركي وسائقه في الخرطوم في يناير/ كانون الثاني الماضي بأنهما أطلقا الرصاص على الرجلين، حسب شهادات جاءت في شريط فيديو بث الأحد أثناء محاكمتهما.
 
وروى محمد مكاوي (23 عاما) أثناء استجوابه الذي صورته الشرطة أن "سيارة الأميركي توقفت فجأة وتوقفنا وراءها، أطلقت عندئذ رصاصتين من مسدسي". ثم أطلق المتهم الآخر عبد الباسط الحاج حسن النار من بندقية رشاشة كلاشنيكوف 47 على الرجلين، حسب الفيديو.
 
وأضاف هذا الرجلان أنهما كانا يخططان لقتل أجنبي آخر في فبراير/ شباط، لكنهما اعتقلا في تلك الأثناء.
 
واتهم أربعة أشخاص بتنفيذ الهجوم وخامس بالتخطيط للهجوم دون المشاركة في عملية القتل.
 
وأثناء جلسة المحاكمة السابقة في 11 سبتمبر/ أيلول أكد أربعة من المتهمين أن أقوالهم انتزعت منهم بالإكراه، وهذا ما نفته الشرطة.
 
والمحاكمة التي بدأت الشهر الماضي ستتواصل الاثنين، ويواجه المتهمون عقوبة الإعدام.
 
وقتل جون غرانفيل (33 عاما) الذي كان موظفا في الوكالة الأميركية للتنمية الدولية (يو إس إيد) وسائقه السوداني عبد الرحمن عباس (40 عاما) بالرصاص في سيارتهما فجر اليوم الأول من العام الجاري.
 
وقال محامو الادعاء في جلسات سابقة إن المتهمين قرروا مهاجمة الأجانب أثناء الاحتفالات بالعام الجديد في العاصمة، لكن بعد أن وجدوا الأماكن المقصودة خالية أو عليها حراسة مشددة قرروا استهداف أفراد أثناء عودتهم إلى منازلهم بعد الاحتفال.
 
وأحدث الهجوم صدمة في صفوف الجالية الغربية الكبيرة المقيمة في الخرطوم.

المصدر : وكالات