الفرقاطة الإسبانية منديز نونيز إف 104 وهي تقوم بدورية في البحر الأحمر (الفرنسية-أرشيف)
 
وزعت فرنسا في مجلس الأمن الدولي مشروع قرار يدعو جميع الدول إلى توفير الوسائل العسكرية لمكافحة القرصنة قبالة السواحل الصومالية حيث ازدادت في الفترة الأخيرة الهجمات على السفن.
 
ويدعو هذا المشروع الذي وزعه مندوب فرنسا الليلة الماضية "جميع الدول الحريصة على سلامة الأنشطة البحرية" إلى المشاركة الفعالة في التصدي للقرصنة قبالة السواحل الصومالية وخصوصا من خلال إرسال سفن وطائرات عسكرية.
 
ويطلب من الدول التي تنشر وسائل عسكرية في المنطقة اتخاذ كافة التدابير الضرورية المنصوص عليها في القانون الدولي لمنع أعمال القرصنة وقمعها.
 
وفي السياق طلب مدير مركز مكافحة القرصنة في المكتب البحري الدولي ومقره كوالالمبور نويل شونغ من الأمم المتحدة والمجتمع الدولي وقف تهديد القراصنة الذي يلحق أضرارا كبيرة بالتجارة وبحياة البحارة.
 
مراقبة إسبانية
وفي تطور ذي صلة بمحاربة القرصنة في المياه الإقليمية الصومالية وخليج عدن غادرت قاعدة مورون الجوية بمدينة إشبيلية الإسبانية طائرة عسكرية تكون مهمتها المراقبة قبالة سواحل الصومال لحماية السفن من القراصنة.
 
رجال أمن صوماليون يقتادون أحد قراصنة البحر في منطقة بصاصو (رويترز-ارشيف)
وذكرت وزارة الدفاع الإسبانية في بيان صحفي أن الطائرة وهي من طراز (بي 3 أوريون) رافقتها طائرة بوينغ 727 ومروحية من طراز (هركوليز) حملت على متنها تسعين فردا من بينهم طاقم الطائرة.
 
وتستمر الدوريات لفترة أولية تمتد ثلاثة أشهر يمكن تمديدها وفقا للقرارات التي تتخذ على الساحة الدولية، وستعمل الطائرة على جمع معلومات عن تحركات القراصنة ونقلها إلى قوة مهمات تابعة للاتحاد الأوروبي تشكلت يوم الاثنين الماضي للتصدي إلى أعمال القرصنة قبالة سواحل الصومال الواقعة في منطقة القرن الأفريقي.
 
فرنسيان اثنان
وفي تطور أحر وصل إلى جيبوتي اليوم الثنائي الفرنسي اللذان حررتهما الاثنين الماضي القوات الفرنسية الخاصة من قبضة قراصنة صوماليين احتجزاهما من على متن مركبهما الشراعي طوال 15 يوما.
 
وأفاد القبطان العسكري من رئاسة الأركان الفرنسية كريستوف برازوك إن جان إيف دولان وزوجته برناديت (كلاهما 60 عاما) "وصلا إلى السفارة الفرنسية في جيبوتي عبر مروحية نقلتهما من الفرقاطة كوربية".
 
وتواصل الفرقاطة إبحارها إلى جيبوتي حيث ترسو الاثنين وعلى متنها ستة قراصنة أسرتهم القوات الفرنسية.
 
يشار إلى أن القراصنة خطفوا خلال هذا العام ثلاثين سفينة، مما يجعل طرق الشحن الإستراتيجية في خليج عدن المزدحم هي الأخطر في العالم.

المصدر : وكالات