غارة أميركية على قرية قرب تكريت في يونيو/حزيران الماضي (رويترز-أرشيف)

قتل ثمانية أشخاص هم خمسة رجال وثلاث نساء من عائلة واحدة، بقصف جوي أميركي استهدف فجر اليوم منزلا في بلدة الدور قرب تكريت شمال بغداد وفق ما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر في الشرطة.
 
وأكد شهود عيان من البلدة –التي اعتقل فيها الرئيس الراحل صدام حسين عام 2003- قيام مروحيات أميركية بقصف المنزل وسقوط هذه العدد من القتلى.
 
من جانبه قال الجيش الأميركي إنه يتحرى التقارير عن الغارة الجوية.
 
وتأتي الغارة الأميركية بعد يوم شهد فيه العراق اليوم موجة جديدة من أعمال العنف خلفت عددا من القتلى والجرحى, في حين أقر الجيش الأميركي بمصرع سبعة من جنوده أثناء هبوط اضطراري لمروحيتهم جنوبي البلاد.
 
العنف حصد مزيدا من الضحايا في العراق(الأوروبية-أرشيف)
اعتقالات
وفي سياق منفصل قال الجيش العراقي إن قواته اعتقلت 35 مطلوبا للأجهزة الأمنية أثناء محاولتهم التسلل من الأراضي الإيرانية إلى مدينة البصرة جنوبي العراق.
 
وقالت مصادر عسكرية إن المتسللين عراقيون مطلوبون, مشيرة إلى أنهم لجؤوا إلى إيران في وقت سابق, وألقي القبض عليهم أثناء عودتهم وكان أغلبهم يحملون بطاقات هوية مزورة.
 
من جهة أخرى أعلن الجيش الأميركي أنه ألقى القبض على أحد جنوده للاشتباه في ضلوعه بمقتل اثنين من رفاقه داخل قاعدتهم قرب الإسكندرية جنوبي بغداد.
 
وقال بيان للجيش إن الجندي الأميركي وضع قيد الاحتجاز حاليا, في حين قام قاض أميركي بدراسة ملفه.
 
وجاء هذا التطور بعد ساعات من إعلان الجيش الأميركي مقتل سبعة من جنوده في هبوط اضطراري لمروحية جنوب العراق.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية