بوش يلتقي عباس الخميس وكتائب الأقصى تهدد بوقف التهدئة
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 00:11 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ

بوش يلتقي عباس الخميس وكتائب الأقصى تهدد بوقف التهدئة

بوش تحدث كثيرا في لقاءاته المتكررة مع عباس عن حل الدولتين (رويترز-أرشيف)

أعلن البيت الأبيض مساء الجمعة أن الرئيس جورج بوش سيستقبل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الخميس المقبل.

وذكرت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو أن بوش سيبحث مع عباس "التقدم الذي تم تحقيقه في بناء المؤسسات الفلسطينية وفي تجسيد المبدأ القائم على دولتين، إسرائيل وفلسطين، تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وأمن".

من جهة ثانية هنأ عباس وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني بفوزها بزعامة حزب "كاديما" خلفا لإيهود أولمرت, معتبرا أن فوزها "شأن داخلي".

وكان عباس قد قال في وقت سابق إن السلطة الفلسطينية "تتعامل مع من يختاره جيراننا لنتفاوض معه". وأضاف "سواء كانت ليفني أو غيرها نحن بالنسبة لنا سواء‘ فهذا شأن داخلي إسرائيلي، لكونها نجحت بأصوات الناخبين الإسرائيليين".

ومن جانبه قال رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن السلطة "تطالب بانسحاب إسرائيل إلى حدود عام 1967, وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية إلى جانب دولة إسرائيل، وحل قضايا الوضع النهائي بما فيها القدس والحدود والمستوطنات واللاجئون والمياه والأمن والعلاقات, وذلك استنادا لقرارات الشرعية الدولية".

كما طالب عريقات عقب لقاءات مع سفراء اليابان وروسيا والبرتغال ورومانيا بالإفراج عن كافة الأسرى والمعتقلين دون استثناء عند توقيع الاتفاق, ودعا المجتمع الدولي لإلزام إسرائيل بوقف النشاطات الاستيطانية وبناء جدار الفصل ورفع الحصار والإغلاق وإزالة الحواجز عن الضفة وغزة.
 
كتائب الأقصى
وعلى صعيد آخر هددت كتائب الأقصى الذراع العسكرية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) بالتخلي عن الالتزام باتفاق التهدئة المبرم مع إسرائيل في قطاع غزة إذا استمر الوضع في القطاع على نفس النحو حتى نهاية الشهر الجاري.

واعتبرت كتائب الأقصى في بيان أن التهدئة في شهرها الثالث "لم تحقق أي إنجاز وطني"، معتبرة أنها وفرت "راحة العدو الصهيوني والحفاظ على أمنه في الضفة وقطاع غزة".

كما أعلنت الكتائب أنها "أعطت الضوء الأخضر لخلاياها المسلحة للبدء في إنهاء التهدئة إن لم تكن هناك مواقف حقيقية من فتح المعابر وخاصة معبر رفح وإدخال كافة المواد الغذائية والبنائية لقطاع غزة ووقف الجدار والاستيطان في الضفة ووقف أعمال التهويد للقدس".

كما طالب البيان الحكومة المقالة في غزة وحكومة تسيير الأعمال في الضفة بوضع تفاهمات وإعادة لحمة الوطن الواحد.

وهاجم البيان الحكومتين, وقال إن حكومة الضفة "تعتقل النشطاء وتحتجزهم في سجن أريحا"، والمقالة "ارتكبت جرائم" في غزة.
المصدر : وكالات