اتفاق بين الخرطوم وفصيل مناوي على وقف الهجمات المتبادلة
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/20 الساعة 01:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/21 هـ

اتفاق بين الخرطوم وفصيل مناوي على وقف الهجمات المتبادلة

علي عثمان طه (يمين) اعتبر أن الاتفاق مع مناوي مرحلة جديدة بين الطرفين (الفرنسية)

قال علي عثمان طه نائب الرئيس السوداني إن العلاقة مع فصيل حركة تحرير السودان بزعامة مني مناوي دخلت مرحلة جديدة, بعد الاتفاق بين الجانبين على تشكيل لجنة عسكرية لوقف العمليات المتبادلة.
 
وقال طه عقب محادثات أجراها مع مناوي بمدينة الفاشر عاصمة ولاية شمال دارفور إن المحادثات شكلت "فرصة لإزالة ما علق بالنفوس من شكوك ومحاذير", مؤكدا أن "صناعة السلام تحتاج إلى الصبر".
 
ومن جانبه وصف مناوي الاتفاق بأنه يعمل على إزالة "الغبن" الذي حدث خلال الأيام الماضية, مؤكدا التزام قواته بوقف إطلاق النار المعلن.
 
تعهدات
ونشرت وكالة الأنباء السودانية بيانا أكد فيه الطرفان "التمسك باتفاقية سلام دارفور والمضي قدما في إنفاذها تحقيقا للسلام والتنمية ورفاهية مواطني دارفور".
 
كما تعهدا بـ"تشكيل لجنة عسكرية مشتركة وتنسيق العمل الأمني ووقف العدائيات بين الطرفين".
 
واتفقا أيضا على العمل سويا لإقناع الحركات غير الموقعة بالانضمام للسلام, وتأمين الطرق وحماية المدنيين وإيصال الإغاثة للنازحين.
 
وقد حضر الاجتماع أعضاء السلطة الانتقالية لدارفور وبعض الوزراء الاتحاديين من بينهم وزراء الدفاع والداخلية والعدل.
 
وكان مناوي الذي يشغل منصب كبير مساعدي الرئيس السوداني عاد مجددا إلى إقليم دارفور غربي السودان في مايو/أيار الماضي احتجاجا على ما وصفه بتلكؤ المؤتمر الوطني الحاكم في تنفيذ الاتفاقية الموقعة مع حركته.
 
واشترط مناوي الشهر الماضي لعودته إلى الخرطوم تسريع تنفيذ اتفاق أبوجا. كما اتهم الجيش الحكومي بتوسيع عملياته في دارفور, مشيرا إلى أن الإقليم لا يزال بعيدا عن السلام.
المصدر : الجزيرة + وكالات