واشنطن ترى في الهجوم على سفارتها باليمن بصمات تنظيم القاعدة (الأوروبية)

أدانت عدة أطراف دولية هجوما استهدف أمس الأربعاء السفارة الأميركية في العاصمة اليمنية صنعاء وخلف 16 قتيلا ليس بينهم أميركيون, وتقول واشنطن إنه يحمل بصمات القاعدة.

فقد أدان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الهجوم على السفارة الأميركية في اليمن الذي يعتبر الأحدث ضمن سلسلة هجمات على مصالح غربية هناك وطالب المسؤولين اليمنيين بإحالة من يقفون وراء العملية إلى القضاء.

وأضاف بان في بيان صادر عن مكتبه أن "الاعتداءات على المقرات والطواقم الدبلوماسية في العالم تتعارض مع القانون الدولي وهي غير مقبولة على الإطلاق".

كما أدان مجلس الأمن الدولي "بشدة هذا الاعتداء الإرهابي" وذلك في بيان تلاه على الصحفيين سفير بوركينا فاسو ميشال كافاندو الذي يترأس المجلس لهذا الشهر.

وجاء في البيان أن أعضاء مجلس الأمن "يشيرون إلى ضرورة إحالة المنفذين والمخططين والممولين والذين يقفون وراء هذا العمل الإرهابي إلى القضاء"، وكذلك "يدعون جميع الدول إلى مساعدة السلطات اليمنية لهذه الغاية".

ومن جهتها نددت كندا بشدة بتلك العملية وأكدت أنها "عازمة على محاربة الإرهاب وعلى التعاون على المستوى الدولي مع جميع حلفائها لتحقيق هذه الأمر".

عمرو موسى (يمين) وبان كي مون أدانا بشدة الهجوم على السفارة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)
إدانة عربية
على الصعيد الإقليمي أدان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الهجوم وقال في مؤتمر صحفي عقده قبل توجهه إلى نيويورك إن الجامعة "تدين الأحداث في اليمن وتعبر عن بالغ انزعاجها وعن عزائها لأسر الضحايا".

وقد أسفر الهجوم على السفارة الأميركية عن مقتل 16 شخصا هم ستة مهاجمين (أحدهم يرتدي حزاما ناسفا), وأربعة مدنيين وستة جنود يمنيين. واستعملت في الهجوم سيارتان تمكن الحراس من تفجيرهما بعيدا عن السفارة.

وقال ناطق باسم الخارجية الأميركية "لن يكون مجازفة القول إن الهجمات تحمل بصمات القاعدة", وطلب جهدا يمنيا أكبر في محاربة الإرهاب.

واعتبر الرئيس الأميركي جورج بوش الهجوم محاولة من "المتطرفين" لإخراج الولايات المتحدة من مناطق مثل الشرق الأوسط.

وأعلنت مجموعة تدعى الجهاد الإسلامي في اليمن مسؤوليتها عن الهجوم, وهددت بضرب سفارات بريطانيا والإمارات والسعودية, وطالبت الرئيس اليمني بإطلاق بعض معتقليها.

ولم يتم التأكد من صدق البيان, لكن مسؤولا يمنيا قال إن جماعة الجهاد الإسلامي اليمنية لا تنفذ هجمات كهذه. وألقى اليمن باللائمة على التنظيم في هجمات سابقة تبنتها القاعدة فيما بعد.

آثار سيارة انفجرت خلال الهجوم على السفارة الأميركية في صنعاء (الفرنسية)
تفاصيل الهجوم
وحسب مسؤول أميركي رفيع فقد نسقت هذه الهجمات جيدا, وتنكر مهاجمون بزي جنود, وكمَنَ قناصة منهم لأول قوات يمنية وصلت إلى محيط السفارة.

وشوهد مهاجمون على أرجلهم فيما بدا محاولة لاختراق سور السفارة.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصادر أمنية قولها إن مسلحين على إحدى السيارتين أطلقوا قذائف "آر بي جي" وتبع ذلك تبادل كثيف لإطلاق النار مع الحراس. كما قال شاهد إنه رأى أحدهم يتجه إلى موقع حارس بالسفارة ويفجر نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات