مقتل سبعة جنود أميركيين والمالكي يخشى تعثر الاتفاق الأمني
آخر تحديث: 2008/9/18 الساعة 07:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/18 الساعة 07:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/19 هـ

مقتل سبعة جنود أميركيين والمالكي يخشى تعثر الاتفاق الأمني

جنود أميركيون وآخرون عراقيون في موقع الانفجار بالحارثية الذي خلف ثمانية قتلى (الفرنسية)  

قال الجيش الأميركي إن سبعة من جنوده قتلوا في هبوط اضطراري لمروحية بجنوب العراق، في حين قتل 18 عراقيا في تفجيرات ببغداد وكركوك والموصل.

وقال الجيش في بيان إن المروحية هبطت في الساعات الأولى من صباح الخميس في منطقة تبعد حوالي 96 كلم غرب البصرة.
 
من جهة أخرى قتل ثمانية أشخاص وأصيب نحو 25 آخرين في انفجار سيارتين مفخختين في منطقة الحارثية غرب بغداد بفارق زمني قليل. كما لقي ثلاثة أشخاص أحدهم شرطي مرور مصرعهم وجرح ستة آخرون في انفجار قنبلة استهدفت دورية للشرطة في تقاطع المسبح وسط بغداد.
 
وقبل ذلك انفجرت ثلاث عبوات ناسفة في حي زيونة شرقي العاصمة مما أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 13 آخرين بينهم ستة من عناصر قوات الأمن.
 
وفي الموصل بشمال البلاد قالت الشرطة إن مسلحين قتلوا بالرصاص طالبا بهذه المدينة مضيفة أن ستة مواطنين بينهم شرطيان جرحوا في انفجارين منفصلين.
 
وفي كركوك لقي ثلاثة أشخاص حتفهم وأصيب آخر بهجوم شنه مسلحون بجنوب المدينة.
 
عوائق خطيرة
على صعيد آخر أقر رئيس الوزراء العراقي بوجود عوائق خطيرة تمنع توقيع اتفاق أمني بين بغداد وواشنطن، حول مستقبل الوجود الأميركي هناك.
 
وقال نوري المالكي خلال لقاء مع القناة التلفزيونية العراقية إن هذه العوائق أساسية للطرفين وهي تحول دون توقيع الاتفاق، مشيرا إلى أن المفاوضين الأميركيين طلبوا ما بين 10 و14 يوما للرد على المقترحات العراقية وقد انتهت تلك المدة دون أن يتم تلقي أي رد منهم.
 
نوري المالكي قال إن الخلاف لا يزال قائما بشأن حصانة الجنود الأميركيين (رويترز-أرشيف)
وأضاف أنه إذا نفذ الأميركيون المطالب العراقية فيمكن حينها توقيع الاتفاقية، أما إذا رفضوها فإن الاتفاقية ستواجه عوائق من شأنها أن تقود إلى مفاوضات جديدة.
 
وأكد المالكي أن الخلاف ما زال قائما بشأن حصانة الجنود الأميركيين، موضحا أن المطالب الحالية لبغداد تتعلق بسيادة البلد "ويتعين على الأميركيين أن يبدوا المزيد من المرونة" بعدما أبدى نظراؤهم العراقيون أقصى قدر ممكن من المرونة.
 
وكشف رئيس الحكومة أن الجانبين اتفقا على انسحاب جميع القوات الأميركية من البلاد بحلول ديسمبر/كانون الأول 2011، مشيرا إلى أن بغداد طلبت أن يكون موعد الانسحاب عام 2010 لكن واشنطن رأت أن يكون الموعد عام 2011.

وأشار إلى أن الجانبين العراقي والأميركي اتفقا أيضا على خضوع الشركات الأمنية الخاصة العاملة في البلاد للقوانين العراقية اعتبارا من الأول من يناير/كانون الثاني 2009.

قانون المحافظات
سياسيا أيضا أخفق مجلس النواب مجددا في التصويت على قانون انتخاب مجالس المحافظات، مما استدعى إحالته إلى لجنتي القانون والأقاليم لبحث صيغة نهائية يتم التصويت عليها الخميس، وفقا لمصدر برلماني.

مجلس النواب أحال القانون مرة أخرى للجنتي القانون والأقاليم (الفرنسية-أرشيف) 
وأفاد المصدر أن الجلسة شهدت سجالا حادا بين النواب عن قائمة التحالف الكردستاني من جهة ونواب من العرب والتركمان من جهة ثانية، حول صيغة القانون.
 
وقال النائب كريم اليعقوبي من حزب الفضيلة بعد الجلسة "قدمنا تعديلات على مقترح الأمم المتحدة، تتضمن ضرورة اتخاذ القرارات بالتوافق من قبل اللجان المسؤولة عن تطبيق القانون، ووضع تاريخ محدد لتقاسم المسؤولية الأمنية والإدارية بين مكونات كركوك".
 
وسارع النائب محمد خليل السنجاري عن التحالف الكردستاني إلى رفض هذه التعديلات على المقترحات الأممية، واعتبرها تعديلات جوهرية على المقترح.
 
وقدمت المنظمة الدولية اقتراحا يتضمن أربعة خيارات هي "إجراء الانتخابات بعد القيام بإحصاء سكاني، أو بعد التسوية النهائية لوضع كركوك، أو بعد قيام لجنة برلمانية بالتدقيق والمراجعة لبيانات ودراسة الوقائع" حول المدينة. أما الخيار الرابع فهو إجراء الانتخابات بعد توافق الأطراف المعنية حول آلية تقاسم السلطة بالمدينة.
 
وكان من المفترض أن يتم إجراء انتخابات مجالس المحافظات مطلع أكتوبر/تشرين الأول المقبل.
المصدر : وكالات