موسى: الجامعة العربية ليست منحازة إلى أي فصيل فلسطيني (الجزيرة نت)
محمود جمعه-القاهرة

قال الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى إن الدعوة إلى إرسال قوات عربية إلى قطاع غزة مجرد أفكار يتحدث عنها الجانب المصري ولم تصل حد المقترح وليس هناك موقف عربي متكامل منها.

وكان موسى يتحدث في مؤتمر صحفي بمقر الجامعة العربية في القاهرة قبيل توجهه إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة.

معبر رفح
وعن قضية معبر رفح اكتفى بالقول إنه تلقى تأكيدات بأنه سيُفتح دوريا للحالات الإنسانية بتنسيق مصري فلسطيني، وقال إن الحصار على غزة إسرائيلي لا مصري, ونفى أن تكون الجامعة العربية تقف ضد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أو حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح).

وأضاف أن "الحديث عن انحياز الجامعة العربية إلى فصيل ضد آخر عار عن الصحة لأنه يتجاهل الجريمة التي ترتكبها الفصائل الفلسطينية بحق قضيتها".

واعتبر موسى أن كل الفصائل الفلسطينية مسؤولة عن الحالة التي وصلت إليها القضية الفلسطينية، وشدد على رفض "العلاقة الدموية" الفلسطينية, ودافع عن موقف الجامعة العربية التي هددت بمعاقبة الطرف الذي يعرقل الحوار الفلسطيني.
 
أنابوليس
وقال إنه يسعى إلى عقد جلسة خاصة لمجلس الأمن على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة خطورة الاستيطان الإسرائيلي وبحث سبل إحياء مفاوضات السلام بعيدا عن سياسة إحداث الدوائر المفرغة وإدخال العرب فيها انطلاقا من فرضية أن العرب "قوم سذج".
وقال "إن عملية أنابوليس قد ماتت وانتهت بلا نتيجة، ونحن ذاهبون لوقف محاولات تخريب فرص إقامة دولة فلسطينية، والخروج بالمواقف العربية من دائرة المفعول به".
وفي الشأن العراقي قال إن العرب بانتظار الصيغة النهائية للاتفاقية الأمنية بين العراق والولايات المتحدة ليكون لكل طرف موقفه النهائي، لكن نوّه إلى أن وزير خارجية العراق هوشيار زيباري أبلغه بأن المفاوضين العراقيين تمسكوا بكل أسباب السيادة.

وعن أوضاع موريتانيا أكد أن المشكلة تنحصر الآن في إجراء انتخابات رئاسية في أقرب وقت، وأوضح أن الجامعة العربية تلقت وعودا بالإسراع لترتيب هذه الانتخابات بالتنسيق مع الاتحاد الأفريقي، وأعرب عن ارتياح وفد الجامعة الذي زار موريتانيا وتأكد من استمرار مظاهر الديمقراطية واستمرار البرلمان والأحزاب والمجتمع المدني في ممارسة نشاطها.

المصدر : الجزيرة