احتجاجات للصحفيين الأردنيين على القوانين التي تقيد حريتهم (الجزيرة نت-أرشيف)
وقع عدد من الصحفيين والكتاب الأردنيين اليوم الأحد مذكرة تضامن مع زميلهم ناهض حتر الذي منع من الكتابة في صحيفة العرب اليوم "بسبب آرائه" من العديد من القضايا الداخلية في البلاد.

وقالت المذكرة إن "الكتاب والصحافيين الذين توافقوا على نشر هذا الرأي يعبرون عن أسفهم وعدم رضاهم لما وقع مع زميلهم ناهض حتر باحتجاب زاويته اليومية في صحيفته وفقدانه وظيفته في المؤسسة الأخرى التي يعمل بها على خلفية ما يعبر عنه من آراء ومواقف في سياق السجال الراهن حول الهموم الوطنية".

وأضافوا "أنهم على تباين آرائهم وميولهم أجمعوا على مبدأ عدم تعريض الكاتب أو الصحافي للتهديد في رزقه ووظيفته بصورة صريحة أو ضمنية بسبب آراء ومواقف يعبر عنها".

وبالإضافة إلى عمله في صحيفة "العرب اليوم" المستقلة يعمل حتر رئيسا للدائرة الثقافية ومستشارا إعلاميا لدى البنك الأهلي الأردني الذي قدم استقالته منه قبل أيام.

من جهته أكد حتر أنه "فضل تقديم استقالته من البنك الأهلي بعد أن ازدادت الضغوط التي مورست داخليا وخارجيا لثنيه عن مواصلة الكتابة والتعبير عن رؤى اليسار الاجتماعي في الأردن".

وتابع "لا أرى في ذلك سوى أحد فصول إسكات الصوت الوطني عبر الضرب تحت الحزام وإيذاء الخصوم بشكل جبان وأنا هنا أقصد أولئك الذين مارسوا الضغوط على إدارة البنك تحديدا".

وهاجم حتر أثناء مشاركته في برنامج حواري بثته قناة "نورمينا" الفضائية الأردنية الخاصة مطلع الشهر الحالي بحضور نائب أردني "رموز الفساد" في البلاد، وطالب مجلس النواب الأردني "باتخاذ موقف أكثر جدية".

كما كان قد كتب في الشهور الأخيرة العديد من المقالات التي ينتقد فيها التوجهات الحكومية إزاء كثير من القضايا الداخلية.

وينتمي حتر للتيار اليساري، وهو من مؤسسي حركة اليسار الاجتماعي، وهي تنظيم غير حزبي تشكل منذ ستة أشهر.

المصدر : وكالات