مجموعة من أفراد المقاومة الصومالية قبيل هجوم على قوات إثيوبية (الجزيرة نت)

مهدي علي أحمد-مقديشو

استولت قوات المحاكم الإسلامية ليلة أمس على مدينة بلدوين الإستراتيجية وسط الصومال بعد انسحاب القوات الإثيوبية منها، فيما شنت المحاكم وتنظيم الجبهة الإسلامية ثلاث هجمات منفصلة أمس على قافلة لقوات إثيوبية تتكون من 25 ناقلة جند بطريق يربط مدينة بيدوا المقر الحالي للبرلمان بالعاصمة مقديشو.

وحدث الهجوم الأول في بلدة ليقو (150 كلم غرب مقديشو) بينما وقع الثاني في منطقة قرطو القريبة من مدينة ونلوين (60 كلم غرب مقديشو). وأفاد شهود بمناطق المواجهات للجزيرة نت أن المواجهات كانت عنيفة واستخدم الطرفان خلالها الأسلحة الثقيلة والخفيفة بشكل مكثف، حيث استخدمت قوات المحاكم والجبهة الإسلامية الأسلحة المحمولة على الأكتاف بشكل مكثف بداية الهجوم مما فاجأ الإثيوبية التي فتحت نيران أسلحتها بجميع الاتجاهات.

وقال شاهد عيان يعمل مع إحدى المنظمات الإنسانية في منطقة قرطو إنه شاهد عددا من السيارات التابعة للجيش الإثيوبي، وهي تحترق في الهجوم الذي استمر أكثر من ساعة.
 
انسحاب إثيوبي
وقد استولت المحاكم الإسلامية ليلة أمس على مدينة بلدوين الإستراتيجية وسط الصومال بعد انسحاب الإثيوبية منها. وأفاد شهود بالمدينة للجزيرة نت أن المئات من أنصار المحاكم دخلوا المدينة وباشروا التمركز داخل مراكز الشرطة ومراكز الإدارة المركزية، كما قاموا بدوريات في المدينة.

وأفاد هؤلاء الشهود أن الآلاف من سكان المدينة خرجوا إلى شوارعها في مسيرات عفوية ابتهاجا، وهم يتبادلون التهاني بالانسحاب الإثيوبي منها.
 
قتل ونهب
وفي مقديشو قتل خمسة من أفراد القوات الحكومية في محافظة ياقشيد وأصيب اثنان آخران بجروح بالغة، في انفجار استهدف هذه القوات أثناء دورية كانوا يقومون بها في المحافظة.
 
من جهة أخرى قام أفراد من القوات الحكومية الجديدة التي تدربت في إثيوبيا بنهب محلات تجارية بمحافظة هلواي شمال مقديشو، وأفاد صاحب محل تجاري بأن خمسة من أفراد القوات الحكومية المعروفة باسم كوبي وتعني (المقلد) حيث يقلدون القوات الإثيوبية في كيفية المشي وطريقة حمل السلاح، قاموا بنهب محله التجاري والاستيلاء على مبلغ عشرين مليون شلن (نحو ستمائة دولار).

وفي حادث منفصل قصفت الإثيوبية ليلة أمس بمدافع الهاون أحياء مدنية بمدينة بيدوا مما أدى لمقتل مدني وإصابة سبعة آخرين بجروح.

وقال شهود بالمدينة إن القصف الإثيوبي جاء عقب هجوم شنه مسلحون من حركة شباب المجاهدين على معسكر للقوات الإثيوبية بالمدينة فردت، الإثيوبية بقصف عشوائي استهدف أحياء مدنية.

المصدر : الجزيرة