بوش يلتقي الطالباني وبغداد تنفي وجود مشاكل مع الجيران
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/9/11 الساعة 09:55 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/12 هـ

بوش يلتقي الطالباني وبغداد تنفي وجود مشاكل مع الجيران

لقاء جورج بوش بجلال الطالباني جاء بعد 24 ساعة من قرار الأول سحب ثمانية آلاف جندي من العراق (رويترز)

قال الرئيس الأميركي إن إستراتيجية زيادة قوات بلاده كانت "فاعلة" وسمحت فيما بعد بسحب بعض منها من العراق, في الوقت الذي أعلنت فيه طوكيو أنها تدرس سحب أفراد سلاحها الجوي من مهمتها بهذا البلد.
 
وأوضح جورج بوش خلال لقائه الرئيس العراقي جلال الطالباني بواشنطن أن العراقيين يريدون عددا أقل من الجنود الأميركيين، والولايات المتحدة تريد عددا أقل من الجنود الأميركيين بالعراق "لكننا يريد كلانا تحقيق هذا الهدف على أساس ناجح".
 
وكرر الرئيس الأميركي رغبته في ربط عمليات الانسحاب بتحسين الأوضاع في العراق. كما تشدد إدارة بوش في الوقت الراهن على التقدم في المجالين السياسي والاقتصادي, بدءا بتبني قانون يتيح إجراء الانتخابات في المحافظات.
 
علاقات طبيعية
بدوره قال الطالباني إن بلاده ليست لديها أي مشكلة مع الجيران بمن فيهم إيران وسوريا، واصفا العلاقات مع تلك الدول بأنها "طبيعية". وأشار إلى تحسن العلاقات مع البلدين المذكورين بالإضافة إلى تركيا والدول العربية.
 
وعن أعمال العنف في بلاده، أوضح الرئيس العراقي أن "بعض المجموعات لا تزال مختبئة هنا وهناك, لكن لا مكان ولا شبر من الأراضي العراقية تحت سيطرة الأنشطة الإرهابية".
 
وجاء لقاء بوش الطالباني بعد 24 ساعة من إعلان الأول سحب ثمانية آلاف جندي من العراق بحلول فبراير/ شباط المقبل ليصبح عدد القوات 137 ألفا.
 
نهاية اللعبة
من جهة أخرى، اعتبر وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس أمس أن بلاده وصلت الآن إلى "نهاية اللعبة" بالعراق، مضيفا أن عليها أن تتحرك بحذر في سحب قواتها من هذا البلد.

واعتبر غيتس أن قرار بوش سحب ثمانية آلاف جندي من العراق وإرسال نصفهم تقريبا إلى أفغانستان التي تشهد تصاعدا للعنف، هو قرار صحيح، مطالبا بوضع "إستراتيجية عسكرية جديدة وأكثر شمولية للمنطقة".

وفي الوقت نفسه أكد الوزير الأميركي أن بلاده يجب أن تتوقع أن تبقى ضالعة في العراق سنوات مقبلة "رغم أن ذلك سيكون بطرق متغيرة ومحدودة بشكل متزايد".
 
انسحاب ياباني
المهمة اليابانية بالعراق تركزت على نقل الإمدادات لقوات التحالف (الفرنسية)
وتأتي تلك التصريحات بينما قال وزير الخارجية الياباني ماساهيكو كومورا إن بلاده تدرس سحب أفراد سلاحها الجوي الذي يشاركون بعملية نقل إمدادات لدعم قوات التحالف بالعراق.
 
وأضاف ماساهيكو أن مهمة القوة اليابانية المتمركزة بالكويت وتتألف من 210 فراد ربما تنتهي بحلول نهاية العام الجاري. كما أرجع قرار بلاده إلى اقتراب تحقيق إعادة إعمار العراق وتحسن الوضع الأمني هناك.
 
وترسل طائرات يابانية من نوع (سي -130) منذ عام 2004 عناصر ومعدات إلى العراق للقوات التي تقودها الولايات المتحدة. وينتهي في يوليو/ تموز 2009 قانون خاص أقره البرلمان الياباني للسماح بهذه المهمة.
المصدر : وكالات