التوعية بالكوليرا في العراق لم تنجح
في وقف انتشار الوباء (الفرنسية-أرشيف)
قال مسؤول إداري عراقي اليوم الأربعاء إن عشرين شخصا ماتوا خلال الأيام الثلاثة الماضية جراء إصابتهم بالكوليرا في جنوب العراق.

وأوضح عضو مجلس محافظة بابل الطبيب محمد الجعفري أن "عشرين شخصا قضوا جراء إصابتهم بالكوليرا في مناطق متفرقة من بابل".

وأضاف أن "المتوفين -بينهم سبعة أطفال وامرأتان- قضوا خلال الأيام الثلاثة الماضية".

وأكد الجعفري أن "مستشفيات المحافظة استقبلت خلال الأيام الماضية مئات المرضى المصابين بأعراض الكوليرا في عموم المحافظة". والإسهال والتقيؤ الشديد من الأعراض الرئيسية للإصابة بالكوليرا.

وقد أشارت مصادر طبية في محافظة بابل أمس الثلاثاء إلى وفاة ستة أشخاص، بالإضافة إلى أعداد كبيرة من الحالات المشتبه بها.

وكانت السلطات في محافظة بابل قد أعلنت الاثنين الماضي إصابة نحو 200 شخص بأعراض الكوليرا، ما دفع المسؤولين إلى إعلان حالة الطوارئ للحد من انتشار الوباء.

كما أعلن مجلس محافظة الحلة -التي شهدت معظم الإصابات بالمرض- المدينة "مدينة منكوبة"، داعيا المنظمات الإنسانية والأمم المتحدة إلى التدخل من أجل تقديم العون للعراقيين للقضاء على هذا الوباء.

وفي هذا السياق قرر الأردن اليوم منع دخول المواد الغذائية غير المعلبة من العراق ولمدة شهرين، حسبما أفادت به وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا).

ودعت السلطات الصحية مديريات الصحة والمستشفيات في القطاعين العام والخاص إلى "فحص ما بين 10 إلى 15% من حالات الإسهال التي تراجع المراكز الصحية و5% من حالات الإسهال المدخلة إلى المستشفيات للتحري عن جرثومة الكوليرا"، وذلك بسبب وجود أعداد كبيرة من العراقيين في الأردن.

المصدر : وكالات