جهود الإنقاذ تتواصل في موقع الكارثة (الجزيرة)

أفاد مراسل الجزيرة في القاهرة ارتفاع عدد الجثث التي تم انتشالها من تحت صخور جبل المقطم الذي انهار على عدد من المنازل بالدويقة إلى 58 جثة. وأوضح المراسل أن السلطات المصرية استعانت بفنيين وخبراء في تفتيت الصخور لاستخراج الجثث.

وقد انهال سكان المنطقة بالحجارة على محافظ القاهرة ونواب من البرلمان المصري أثناء زيارتهم للمنطقة المنكوبة، وذلك احتجاجا على ما سموه بطء الإجراءات المتخذة لإنقاذ المنكوبين.

وبعد مرور أربعة أيام على الانهيار الصخري الذي وقع في منطقة الدويقة بشرق القاهرة، قالت مصادر حكومية مصرية اليوم الثلاثاء إن الآمال تضاءلت في العثور على ناجين، في حين بلغ عدد المصابين في الحادث الذي وقع يوم السبت الماضي 57.

وأضافت تلك المصادر أن جهود الإنقاذ ما زالت مستمرة في المنطقة التي أقيمت مساكنها عشوائيا على منحدرات صخرية بالقرب من هضبة المقطم.
 
وأوضحت أن أكثر من 200 خيمة أقيمت في مناطق قريبة من مكان الحادث لإيواء من تهدمت منازلهم أو أخليت تحسبا لسقوط كتل صخرية أخرى.

وكان مسؤول بوزارة الصحة المصرية قد ذكر أن عدد المتوفين حتى الساعة الحادية عشرة والنصف من مساء الاثنين وصل إلى ‏45‏ تم تسليم جثثهم إلى ذويهم بالفعل‏,‏ بالإضافة إلى ‏57‏ مصابا منهم‏ اثنان‏ من رجال الشرطة‏.
الأمن يمنع الإعلاميين من دخول موقع الكارثة(الفرنسية) 
آمال
وتضاءلت الآمال في العثور على أحياء أسفل الصخرة التي يزيد وزنها على مائة طن.

وكان محافظ القاهرة عبد العظيم قد صرح بأنه لن يعلن عن العدد النهائي للضحايا قبل الانتهاء من عمليات رفع الأنقاض.
 
لكن رئيس فرع الإطفاء والإنقاذ بالقوات المسلحة العميد أركان حرب جمال عبد العزيز أشار إلى صعوبة تحديد موعد الانتهاء من عمليات رفع الأنقاض بسبب وعورة المنطقة وضخامة الصخور، وألمح إلى احتمال سقوط صخور أخرى في المنطقة، الأمر الذي دعا الشرطة إلى إخلاء المنازل.


 
احتجاج
وتظاهر عشرات من أهالي عزبة بخيت والدويقة الاثنين في حي منشأة ناصر احتجاجًا على رفض مسؤوليه مقابلتهم، والتباطؤ في منحهم شققًا بديلة، واشتبك عدد من المواطنين مع رجال الشرطة الذين حاولوا فض المظاهرة.

وفرضت أجهزة الأمن طوقًا حول المنطقة المنكوبة، ونشرت مديرية أمن القاهرة ‏400‏ ضابط ومجند لفرض سيطرة أمنية على المنطقة، وحظرت دخول الصحفيين ووسائل الإعلام، ورفضت التصريح لوفد من "الكشفية العالمية" بالدخول لتقديم مساعدات عينية للمنكوبين.

وطالب عدد من النواب المعارضين والمستقلين الحكومة بالاستقالة، وقالوا في بيانات عاجلة إنها فشلت في مواجهة الأزمة. 
تضاؤل الآمال في العثور على ناجين (الفرنسية)

وأقام رئيس "المنتدى الأفروآسيوي للبيئة والمياه" المستشار محمود الصاوي دعوى قضائية على رئيس الجمهورية ومحافظ القاهرة ورئيس حي المقطم، لإلزامهم بوقف استخراج تراخيص جميع الإنشاءات فوق الهضبة.

ودمرت الصخور المتساقطة من هضبة المقطم على عزبة بخيت بمنطقة الدويقة شرقي القاهرة عشرات البيوت المتلاصقة التي تفصل بينها طرق ضيقة قرب
طريق سريع.
 
وهذه المنطقة الفقيرة معروفة بالاكتظاظ بالسكان حيث تعيش أسر فقيرة في غرفة واحدة لكل منها أحيانا، وكل المباني المبنية بالطوب الأحمر في المنطقة مقامة على منحدرات صخرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات