البارزاني يزور كركوك وسط مقاطعة عربية وتركمانية
آخر تحديث: 2008/8/9 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/9 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/8 هـ

البارزاني يزور كركوك وسط مقاطعة عربية وتركمانية

البارزاني أكد أنه جاء ينقل رسالة سلام لكركوك (الفرنسية) 

جدد مسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق مطالبته بضم كركوك إلى الإقليم، وذلك في أول زيارة له لهذه المدينة منذ سقوط نظام الرئيس صدام حسين عام 2003، في حين قاطعت الجبهة التركمانية والمجلس الاستشاري العربي الاجتماعات التي عقدها البارزاني احتجاجا على دعوة أكراد المدينة بضمها إلى الإقليم.
 
ويأمل البارزاني في حال تحققت مطالبته هذه بتوسيع نفوذه في إقليم كردستان العراق الذي يرأسه من ثلاث محافظات إلى أربع، وذلك رغم أن مطالبته اصطدمت بمعارضة شديدة عربية وتركمانية.
 
وحاول البارزاني التقليل من شأن مقاطعة العرب والتركمان للاجتماع الذي دعاهم إليه، وقال أثناء زيارته التي استمرت ساعات، إنه "لا الجبهة التركمانية تمثل كل التركمان ولا المجلس الاستشاري يمثل كل العرب"، مؤكدا أنه التقى بعدد كبير من العرب والتركمان ودعاهم للحوار، وقال "عندما يكونون مستعدين للحوار فسوف نكون نحن أيضا كذلك".
 
وقال للصحافيين إنه جاء لينقل "رسالة سلام إلى كروك التي هي على السواء مدينة في كردستان وفي العراق"، مشددا على أن حل مشكلة المدينة يجب أن يتم بموجب المادة 140 من الدستور العراقي التي تنص على إجراء استفتاء بعد اتخاذ إجراءات لإلغاء نتائج التعريب الذي جرى للمدينة في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، على حد قوله.
 
وقد ازداد التوتر إلى درجة كبيرة في المدينة بعد مطالبة أكراد كركوك بضمها لإقليم كردستان العراق، وقد فشل البرلمان العراقي في إيجاد حل للقضية، كما فشل في الوصول إلى توافق لإيجاد انتخابات محلية، وهو بالتالي عاجز -كما يرى مراقبون- عن إجراء الاستفتاء في المدينة.
 

"
اقرأ أيضا

أكراد كركوك وحلم الانفصال
"

سيطرة ونفوذ
من جهته أكد عضو مجلس محافظة كركوك عن الكتلة العربية محمد خليل الجبوري في لقاء مع الجزيرة أمس الجمعة أن البارزاني أراد أن يثبت من خلال زيارته لكركوك أنه "الأقوى والمسيطر في المدينة"، على حد قوله، وأضاف الجبوري أن مقاطعة العرب والتركمان لاجتماع البارزاني أثبتت "أننا غير راضين بسبب سيطرة ونفوذ الأحزاب الكردية على المدينة".
 
وأوضح الجبوري أن المقاطعة كانت بسبب عدم وجود أي برنامج مسبق للزيارة، وقال "لا نعرف معنى الزيارة لهذا السبب لم نحضر"، مشيرا كذلك إلى وجود تصريحات وصفها بـ"المتشنجة" من البارزاني بخصوص الكتلة العربية، مؤكدا أن مجلس المحافظة والكتل الموجودة فيه هي الممثل الشرعي والرئيس للعرب والتركمان.
 
وقال الجبوري إن الخطاب السياسي بخصوص مدينة كركوك كان يجب أن يتغير، مؤكدا أن البارزاني "لو قال كركوك مدينة عراقية لكل العراقيين لكنا حضرنا الاجتماع"، مشددا على أن المطالبة بضم المدينة لإقليم كردستان العراق لا تحفظ الاستقرار فيها.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية