كفاية أكدت مواصلة بحث خطط التحرك المستقبلي (الجزيرة نت-أرشيف)
 
 
دعت الحركة المصرية من أجل التغيير (كفاية) من وصفتها بالقوى الوطنية للانضمام إلى مشروعها لتدشين ما سمته "ائتلاف المصريين من أجل التغيير".
 
وأكد المنسق العام الجديد للحركة عبد الجليل مصطفى للجزيرة نت أن التنظيم "منفتح على الجميع، ولا يعارض انضمام أي تيار وطني أو سياسي للائتلاف المرتقب".
 
واختارت الحركة مؤخرا مصطفى منسقا عاما لها خلفا للمفكر عبد الوهاب المسيري الذي توفي قبل أسابيع في خضم أزمة كادت تعصف بها بعد شائعات عن انقسام داخلي حول تسمية المنسق العام الجديد.
 
تحرك سياسي
وبدوره أشار المنسق العام المساعد للحركة جورج إسحاق إلى أن قياداتها تعكف حاليا على دراسة خطط التحرك السياسي في المرحلة المقبلة.
 
وقال للجزيرة نت إنهم يواصلون الحوار مع الشخصيات العامة والبرلمانيين المعارضين، والأطراف السياسية، والتحضير لاجتماع موسع يضم إضافة إلى أعضائها ممثلي وكوادر وقيادات الحركة بالمحافظات المصرية لبحث خطط التحرك المستقبلية.

وعلى الصعيد التنظيمي تعهد عبد الجليل مصطفى بعدم الاستمرار في منصبه بعد يوم 31 ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
وقال إن هذا القرار يسعى لإفساح الطريق أمام منسق جديد يقدم إضافة للحركة وللحياة السياسية "ولتثبت كفاية أنها قادرة على إبراز قيادات جديدة وأنها تؤمن بتداول السلطة والمواقع".
 
وأضاف مصطفى أنه يأمل في إكمال مسيرة خلفه المسيري، في ربط الجماهير بالنخبة السياسية والثقافية عبر النزول إلى الشارع والتفاعل مع مشاكل الناس في مناطقهم.

عبد الجليل مصطفى تعهد بالانسحاب من منصبه نهاية العام الجاري (الجزيرة نت)
نفي الشائعات
 
وثارت شائعات عقب وفاة المسيري عن رفض جورج إسحاق والمنسق العام المساعد أحمد بهاء الدين شعبان، انتخاب عبد الجليل لرغبتهما في شغل المنصب، الأمر الذي أثار مخاوف من تكرار أزمة انشقاقات العام الماضي، عندما استقال عشرة من قادة الحركة احتجاجا على ما وصفوه بالديكتاتورية في إدارة الحركة.

لكن إسحاق نفى للجزيرة نت هذا الكلام، وقال "إن اسمه لم يكن مطروحا هذه المرة ولن يطرح في مرات تالية قريبة، لأن كفاية تؤمن بتداول المواقع، وتريد أن تقدم ذلك نموذجا للنظام الحاكم".
 
وأضاف أن اختيار مصطفى تم "بتوافق الجميع وبسهولة، وأنه لم يكن هناك مرشح غيره".
 
وقال "اللجنة التنسيقية للحركة اختارت في اجتماعها عبد الجليل مصطفى بإجماع تام وبحضور غالبية أعضاء اللجنة، لثقتها في قدرته على قيادة الحركة في هذه المرحلة الحساسة" موضحا أن كفاية "تنشط بالعمل الجماعي والتعاون".

المصدر : الجزيرة