محتجان فلسطينيان يفران من قنابل الغاز أثناء تظاهرة ضد الجدار في نعلين
(الفرنسية-أرشيف)
 

منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي بالقوة العشرات من أهالي قرية نعلين غرب رام الله في الضفة الغربية ومتضامنين أجانب من الوصول إلى موقع بناء الجدار العازل.

 

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله جيفارا البديري إن جنود الاحتلال أطلقوا الرصاص المطاطي والقنابل المسيلة للدموع على مسيرة الاحتجاج التي انطلقت وسط القرية فأصيب عدد من المتظاهرين بحالات اختناق وجرح ثلاثة آخرون.

 

وأشارت إلى أن الجنود الإسرائيليين اعتقلوا ثلاثة أشخاص هم عضو في لجنة مقاومة الجدار العازل ومتضامنان أجنبيان لمنعهم من الوصول إلى مكان بناء الجدار. وأوضحت أن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب بالأيدي ومزقوا ملابس المتظاهرين.

 
في سياق متصل تفاعلت قضية إعفاء الضابط الإسرائيلي الذي أمر بإطلاق الرصاص المطاطي على فلسطيني مكبل عقب اعتقاله أثناء تظاهرة احتجاجية على الجدار العازل في قرية نعلين بعد نشر صور فيديو للحادث الذي وقع في السابع من يوليو/تموز الماضي.
 
وأوضحت مراسلة الجزيرة أن منظمات حقوقية إسرائيلية بينها بتسليم طالبت بعدم الاكتفاء بإعفاء الضابط الإسرائيلي من مهامه وتنفيذ عقوبة حقيقية بحقه.
 
وأعلن مصدر عسكري إسرائيليي مساء أمس إعفاء الضابط عمري بوربرغ من مهامه، لأنه مر عنصرا في حرس الحدود بإطلاق الرصاص المطاطي على فلسطيني مكبل اليدين، مؤكدا في الوقت ذاته أن الضابط لن يدخل السجن.
 
وأوضح المصدر أن بوربرغ سيلاحق فقط بتهمة "السلوك المخالف لقواعد الجيش" وهي تهمة ليست خطيرة ولا تعرضه بالتالي للسجن، كما أنها لن تدون في سجله العدلي، وذلك إثر اتفاق بين محاميه والقضاء العسكري.
 
الاحتلال دمر منازل للفلسطينيين في القدس(رويترز-أرشيف)
تهويد القدس
على صعيد آخر حذر رئيس لجنة القدس بالمجلس التشريعي أحمد أبو حلبية, مما قال إنها مخططات إسرائيلية تهدف إلى تهويد مدينة القدس.
 
وأشار أبو حلبية في مؤتمر صحفي عقده في المجلس التشريعي بغزة أن مخطط التهويد يسير بوتيرة متسارعة متمثلا في هدم المنازل العربية وإنشاء مزيد من الوحدات الاستيطانية الهادفة إلى منع التواصل بين الأحياء العربية في القدس.
 
من ناحية أخرى فتحت إسرائيل نقطة تفتيش في الضفة الغربية أمام حركة التجارة بشكل جزئي استجابة للضغوط الدولية لتخفيف القيود المفروضة على الجانب الفلسطيني.

وقال الجيش الإسرائيلي إن نقطة التفتيش بين مدينة الخليل ونقطة عبور تجارية إلى داخل إسرائيل ستبقى مفتوحة أمام الشاحنات  لمدة ست ساعات في اليوم وسيستمر حظر المرور المفروض على السيارات الخاصة.

المصدر : الجزيرة + وكالات