الانقلاب الجديد أطاح بسيدي محمد ولد الشيخ عبد الله (الفرنسية-أرشيف)

أجمعت ردود الفعل الدولية على إدانة الانقلاب الذي نفذه أمس الجيش الموريتاني وأطاح فيه بالرئيس سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله ورئيس وزرائه يحيى ولد أحمد الوقف.
 
وطالبت عدة دول وهيئات باحترام دولة القانون وإعادة النظام الدستوري في موريتانيا.
 
أفريقيا
 
طالب الاتحاد الأفريقي بالإفراج الفوري عن الرئيس الموريتاني و"باقي الشخصيات  المعتقلة" و"إعادة تفعيل المؤسسات الديموقراطية التي اختارها الشعب  الموريتاني ديموقراطيا من دون تأخير". وذلك في بيان في ختام اجتماع عقده مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الافريقي  الخميس في أديس ابابا حيث مقر الاتحاد.

وكان الاتحاد قد ندد بالانقلاب وطالب بعودة الشرعية لموريتانيا. وقال إن مجلس السلم والأمن الأفريقي سيجتمع قريبا لدراسة الموقف.
 
-نيجيريا: ندد الرئيس النيجيري عمر أبو بكر بالانقلاب، وتعهد في تصريحات للصحافة بأن بلاده لن تعترف بالانقلابيين.
 
دوليا
 
-الأمم المتحدة: أعرب الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في بيان عن "الأسف العميق للإطاحة بحكومة الرئيس سيدي ولد الشيخ عبد الله" ودعا إلى "احترام دولة القانون وإعادة النظام الدستوري فورا في هذا البلد".
 
-الولايات المتحدة: قال المتحدث باسم الخارجية الأميركية غونزالو غاليغوس في تصريح صحفي إن واشنطن "تدين بأقوى العبارات الانقلاب العسكري ضد الحكومة المنتخبة بموريتانيا" وتدعو إلى إعادة فورية لـ"الحكومة الشرعية والدستورية المنتخبة ديمقراطيا".
 
-فرنسا: أكد الناطق باسم الخارجية الفرنسية رومان نادال حرص بلاده على ما وصفه بـ"استقرار البلاد" مؤكدا في الوقت نفسه رفض باريس مبدأ "الاستيلاء على السلطة بالقوة".
    
-المفوضية الأوروبية: دان المفوض الأوروبي لشؤون التنمية لوي ميشال الانقلاب داعيا إلى احترام المؤسسات الديمقراطية. وهدد بتعليق المساعدات لهذا البلد.
 
-إسرائيل: أعلن مسؤول في وزارة الخارجية دعم تل أبيب لما سماه بـ"العملية الديمقراطية" في موريتانيا قائلا "نتابع تطورات الوضع الذي لا يبدو واضحا".
 
إقليميا
 
-تونس وليبيا: عبر الرئيس التونسي زين العابدين بن علي والزعيم الليبي معمر القذافي عن "قلقهما" حيال الانقلاب الذي نفذه الجيش الموريتاني وقررا إيفاد الأمين العام لاتحاد المغرب العربي، التونسي الحبيب بن يحيى، إلى موريتانيا للوقوف على التطورات هناك، وإعداد تقرير شامل عنها وإجراء اتصالات مع مختلف الأطراف.
 
-منظمة المؤتمر الإسلامي: أعرب الأمين العام للمنظمة أكمل الدين إحسان أوغلو عن قلقه إزاء الانقلاب العسكري، مشيرا إلى أنه كان يتمنى أن تعالج جميع المسائل المرتبطة بالعملية السياسية في إطار المبادئ الديمقراطية وسيادة القانون.
 
-الجامعة العربية: طالبت بضرورة الحفاظ على مسيرة الديمقراطية في البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات