نحو مائتي ليبي تظاهروا أمام السفارة السويسرية في طرابلس (الفرنسية)

دعت لجنة سياسية ليبية إلى سحب إيداعات البلاد في البنوك السويسرية إذا لم تعتذر الحكومة السويسرية عن اعتقال هانيبال نجل الزعيم الليبي معمر القذافي.
 
في الأثناء أرسلت جنيف بعثة دبلوماسية إلى طرابلس في محاولة لتخفيف التوتر.
 
وأطلقت حركة اللجان الثورية التي تعد العمود الفقري لنظام القذافي هذه الدعوة خلال احتجاج على اعتقال هانيبال في جنيف الأسبوع الماضي، والذي أطلق سراحه بكفالة بعدما اتهم وزوجته بإساءة معاملة خادمتين تعملان لديهما.
 
وأضافت حركة اللجان الثورية التي نظمت المظاهرة أمام السفارة السويسرية بطرابلس الأربعاء في بيان أنها ستوصي مؤتمر الشعب العام (البرلمان) باتخاذ تدابير ضد سويسرا إذا لم يتم تقديم اعتذار.
 
وشارك في المظاهرة نحو مائتي شخص رفعوا صورا للزعيم الليبي معمر القذافي وأطلقوا هتافات مؤيدة له. وواكب المظاهرة انتشار أمني كثيف.
 
وجاء في البيان أنه على ليبيا في حال عدم الاعتذار أن تسحب الأموال المودعة في البنوك السويسرية وأن تحظر على الشركات السويسرية التنافس على عقود في أراضيها بالإضافة إلى التوقف عن أمداد سويسرا بالنفط.
 
"
الخارجية السويسرية قالت إن السلطات الليبية نفذت "تدابير ثأرية مختلفة" ضد الاتحاد السويسري
"
بعثة سويسرية

من جهتها أعلنت وزارة الخارجية السويسرية أنها أرسلت بعثة دبلوماسية إلى طرابلس في محاولة لتخفيف التوتر الذي أثاره توقيف هانيبال.
وجاء في بيان لوزارة الخارجية السويسرية أن سويسرا عبرت عن قلقها إزاء "الإجراءات المقلقة" التي قامت بها السلطات الليبية ضد مواطنين سويسريين ومصالح الاتحاد السويسري في ليبيا.
 
وقالت الوزارة إن وزيرة الخارجية ميشلين كالمي ري أبلغت نظيرها الليبي عبد الرحمن شلقم في اتصال هاتفي الثلاثاء "احتجاجها الشديد وقلقها البالغ".
 
وأوضحت أنها تريد "تجنب أي تصعيد" و"الاحتفاظ بعلاقات ثنائية جيدة بين البلدين". وقالت الخارجية السويسرية إن السلطات الليبية نفذت "تدابير ثأرية مختلفة" ضد الاتحاد السويسري.
 
وأعلنت الوزارة أن طرابلس استدعت القائم بالأعمال الليبي في سويسرا، بينما علقت السلطات الليبية منح تأشيرات دخول إلى المواطنين السويسريين.
 
وتابعت أن الرحلات الجوية بين سويسرا وليبيا خفضت، وأن مواطنين سويسريين أوقفا منذ السبت وأن الشركات السويسرية في ليبيا تلقت أمرا بالإقفال. ونصحت برن تباعا لذلك مواطنيها بعدم التوجه إلى ليبيا.
 
هانيبال القذافي اتهم شرطة جنيف
 بإساءة معاملته لدى توقيفه (الفرنسية)
حيثيات الاعتقال

يذكر أن هانيبال كان أوقف وزوجته في فندق ويلسون في جنيف إثر شكوى تقدمت بها خادمتان متهمتين إياهما بالتعرض لهما بالضرب. الأمر الذي نفاه المتهمان حسب محاميهما.
 
وذكرت صحيفة سويسرية اليوم أن هانيبال اتهم شرطة جنيف بإساءة معاملته لدى توقيفه. في المقابل قالت الشرطة إن هذه الاتهامات لا أساس لها.
 
وكانت صحيفة لو تان السويسرية نقلت الخميس عن ابنة معمر القذافي، عائشة، قولها إن تدخل الشرطة كان "غير قانوني" بدافع العنصرية ضد العرب. وأضافت "العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم".
 
ونشرت صحيفة لوتان السبت شهادات الخادمتين المتخفيتين حاليا خوفا من التعرض للانتقام. وقالت إحداهما وهي تونسية "ضربت بقطعة حديدية سببت لي ألما كبيرا".

المصدر : وكالات