مشعل يؤكد دعم حماس للبشير وبينغ يشكل فريقا مختصا
آخر تحديث: 2008/8/6 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/6 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/5 هـ

مشعل يؤكد دعم حماس للبشير وبينغ يشكل فريقا مختصا

بينغ: سنحقق بأنفسنا بشأن الاتهامات وسنعمل عن قرب مع الحكومة السودانية (الجزيرة)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل دعم حركته للرئيس السوداني عمر حسن البشير بشأن مذكرة المحكمة الجنائية الدولية وملاحقته بتهم ارتكاب جرائم إبادة في دارفور. وأعلن الاتحاد الأفريقي تشكيل فريق مختص من المحامين لبحث الأوضاع في السودان بشأن تلك الاتهامات.

وبحث البشير ومشعل في الخرطوم تطورات الأوضاع خاصة على الصعيدين الفلسطيني والسوداني. وأكد مشعل دعم حماس للرئيس البشير فيما يتعلق بمذكرة محكمة الجنايات الدولية لملاحقته بتهم ارتكاب جرائم إبادة في دارفور.

وقال مشعل في تصريحات له عقب لقائه البشير في الخرطوم إن السبب في حالة الانقسام التي يشهدها الصف الفلسطيني حاليا هو التدخل الأميركي والإسرائيلي المباشر سواء بالتحريض أو المال أو السلاح. وأوضح أن الحل الوحيد للخروج من تلك الحالة هو الحوار والمصالحة بين كافة الفصائل الفلسطينية.

وأفاد مراسل الجزيرة في الخرطوم بأن مشعل التقى أمس علي عثمان محمد طه نائب الرئيس السوداني. وأضاف أن رئيس المكتب السياسي لحماس سيلتقي في وقت لاحق مسؤولين في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان كما سيخاطب تجمعا طلابيا وشبابيا في العاصمة السودانية.

وكان مشعل صرح عقب لقائه نائب الرئيس السوداني بأن المحكمة الجنائية الدولية "لا تبحث إلا عن إثارة المتاعب لأمتنا العربية والإسلامية، بينما تغض الطرف عن مجرمي الحروب الكبار في أميركا وإسرائيل". وأضاف أن حركته تقدر وقوف الحكومة والشعب السوداني مع الشعب الفلسطيني في حقه في الدفاع عن أراضيه.
 
 مشعل: المحكمة الجنائية تغض الطرف عن مجرمي الحروب الكبار في أميركا وإسرائيل (الجزيرة نت-أرشيف) 
فريق محامين
من جهة أخرى أعلن رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ تشكيل قائمة من كبار المحامين لبحث الأوضاع في السودان والتحقق من مزاعم ارتكاب جرائم حرب بعد اتهام المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية الرئيس السوداني بارتكاب جرائم إبادة في دارفور.

وقال بينغ "قررنا إنشاء فريق من المحامين البارزين من شأنه أن يحضر إلى العمل في السودان. ولقي هذا قبولا تاما من جانب السودان"، وأضاف أن الفريق المشكل من "أفارقة محترمين" سيأتي إلى السودان "في أقرب وقت ممكن لدراسة الحالة والتحقق بأنفسهم".

وأشار رئيس المفوضية الأفريقية إلى أن المحامين سيجرون تحقيقا مماثلا لذلك الذي أجرته محكمة لاهاي وذلك بغية رؤية "ما قامت أو لم تقم به المحكمة الجنائية الدولية". وقال "سنحقق بأنفسنا وسنعمل عن قرب مع الحكومة السودانية". وأوضح بينغ أن "بعض المحامين سيأتي من أفريقيا، وبعضهم الآخر قد يأتي من جامعات في إنجلترا أو الولايات المتحدة".
وقال مسؤولون في الاتحاد الأفريقي إن الفريق القانوني سيضم من نحو سبعة إلى 10 مختصين.

وكان رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي انتقد بشدة إصدار مذكرة توقيف دولية بحق الرئيس السوداني، وعبر عن ذلك إثر لقاء جمعه مع البشير الاثنين في الخرطوم.

وصرح بينغ للصحفيين قائلا "فيما نحاول إطفاء النار هنا مع قواتنا، لا نفهم تماما أن يكونوا اختاروا هذه اللحظة لصب مزيد من الزيت عبر هذا القرار".

واعتبر بينغ أن طلب إصدار توقيف بحق البشير "يصب الزيت على نار" النزاع في الإقليم الذي يشهد حربا أهلية.
المصدر : الجزيرة + الفرنسية