صورة أرشيفية للرهينة يولندا أخذت لها عام 2003 أثناء إحدى مهماتها الإنسانية (الفرنسية)
أطلق الثلاثاء في مقديشو سراح عاملي إغاثة إيطاليين كانا محتجزين رهينتين في الصومال منذ مايو/ أيار الماضي.

وقالت وزارة الخارجية الإيطالية إن يولاندا أكشيبينتي وجوليانو باغانيني وصلا إلى نيروبي عاصمة كينيا المجاورة للصومال، في حين أكد الوزير فرانكو فراتيني أن الاثنين يتمتعان بصحة جيدة.

وأشار زعيم قبلي صومالي شارك في مفاوضات إطلاق الرهينتين اللذين اختطفا مع زميلهما الصومالي يوم 21 مايو/ أيار الماضي، إلى أن الإفراج عنهما تم لقاء فدية تراوحت بين 700 ألف ومليون دولار، وهو ما نفت الخارجية الإيطالية علمها به.

وتتجه الشكوك في عمليات الخطف في الصومال الذي يموج بالفوضى عموما إلى المليشيات العشائرية والمسلحين الذين يقاتلون الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية المتحالفة معها.

ولا يزال مسلحون يحتجزون عاملي مساعدات أجنبيين أحدهما كيني والآخر بريطاني وعددا آخر من عمال الإغاثة الإنسانية الصوماليين الذين خطفوا في وقت سابق من العام الحالي.

المصدر : وكالات