شاليط مأسور منذ يونيو/حزيران 2006 (رويترز-أرشيف) 
أكدت إسرائيل معرفتها بمكان احتجاز الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط لدى الفصائل الفلسطينية وهوية خاطفيه.

وقال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكنازي لإذاعة الجيش الإسرائيلي "نفعل ما بوسعنا لإعادة شاليط في أسرع وقت ممكن إلى إسرائيل".

وأوضح "نعرف أنه على قيد الحياة ونعرف مكان احتجازه ومن يحتجزه" معربا عن أمله بأن "ننجح في إنهاء هذه القضية في أسرع وقت ممكن".

وكانت فصائل فلسطينية مسلحة من بينها كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تمكنت من أسر الجندي شاليط في يونيو/حزيران 2006 على حدود قطاع غزة مع إسرائيل.

ومنذ أسره، تلقت أسرة شاليط عدة رسائل وتسجيلا صوتيا يؤكد فيه حاجته لعلاج طبي. وكانت عائلة شاليط دعت الحكومة الإسرائيلية لعدم رفع الحصار عن غزة إلا بعد إطلاق سراح ابنها.

ومقابل الإفراج عنه، تطالب حركة حماس بالإفراج عن مئات الأسرى الفلسطينيين، وتجري مفاوضات مع إسرائيل بوساطة مصرية منذ أشهر للتوصل لاتفاق على ذلك.

المصدر : الفرنسية