عباس يلتقي قادة فصائل منظمة التحرير بلبنان ويرفض التوطين
آخر تحديث: 2008/8/31 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/31 الساعة 11:50 (مكة المكرمة) الموافق 1429/9/1 هـ

عباس يلتقي قادة فصائل منظمة التحرير بلبنان ويرفض التوطين

سليمان يتوسط الرئيس الفلسطيني (يسار) وممثل منظمة التحرير عباس زكي (الأوربية)

غادر الرئيس الفلسطيني محمود عباس العاصمة اللبنانية بيروت بعد زيارة استغرقت يومين، التقى خلالها قادة فصائل منظمة التحرير هناك وكبار المسؤولين اللبنانيين، كما أكد خلالها الرفض القاطع لمسألة توطين الفلسطينيين في لبنان.

وقد تناول عباس في محادثاته أوضاع اللاجئين الفلسطينيين في مخيمات لبنان، وبحث مع رئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني السفير خليل مكاوي خطوات إعادة إعمار مخيم نهر البارد.

وأشار ممثل منظمة التحرير الفلسطينية في لبنان عباس زكي في مقابلة مع الجزيرة إلى أن مشاورات عباس مع ممثلى الفصائل استهدفت إطلاعهم على الأوضاع الداخلية للشعب الفلسطيني، وعلى نتائج مباحثاته مع الرئيس البناني ميشال سليمان ورئيس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة فؤاد السنيورة.

وردا على سؤال عن سبب استبعاد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من لقاءات الرئيس الفلسطيني، أشار زكي إلى أن اللقاءات اقتصرت على ممثلى منظمة التحرير ملمحا بذلك إلى كون حماس ليست عضوا بالمنظمة.

عباس خلال لقائه مع بري (الأوربية)
ونفى زكي أن يكون لزيارة عباس علاقة بما أعلن أخيرا عن سماح إسرائيل لبعض الفلسطينيين في لبنان بالعودة إلى فلسطين، موضحا أن قضايا الحل النهائي كل لا يتجزأ وأن حلها سيتم ضمن رؤية متكاملة.

وبالتزامن مع مغادرة الرئيس الفلسطيني بيروت، أعلنت مصادر صحفية عبرية أن عباس سيجتمع الأحد المقبل مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت لمواصلة المباحثات حول ما وصفته بالقضايا الجوهرية.

وكان الرئيس الفلسطيني قد أكد في وقت سابق اتفاقه الكامل مع السلطة اللبنانية حول ما يتعلق باللاجئين الفلسطينيين في لبنان، خاصة بالنسبة لسلاحهم الموجود خارج المخيمات وقضايا التوطين والحقوق المدنية.

وقال عباس للصحفيين إثر اجتماعه مع سليمان "إضافة إلى علاقة ثنائية مميزة لا تشوبها أي شائبة نحن مع أشقائنا هنا في كل قراراتهم ومواقفهم، ليس بيننا قضية مختلف عليها".

وعند سؤاله عن موقفه من نزع السلاح الفلسطيني الموجود خارج المخيمات قال "موقفنا الرسمي من السلاح الفلسطيني أننا مع رأي وموقف الحكومة اللبنانية بالكامل. نحن في لبنان تحت القانون وليس فوقه. الحكومة هي سيدة القرار والموقف وتنفذ ما تراه مناسبا لمصالحها ونحن معها".

وتم الاتفاق في الحوار الوطني اللبناني عام 2006 على نزع السلاح الموجود بأيدي فصائل فلسطينية موالية لسوريا، لكن السلطة اللبنانية لم تنفذه حتى الآن.

عباس أكد رفضه توطين الفلسطينيين بلبنان
(رويترز) 
وأكد عباس رفضه توطين الفلسطينيين في لبنان وتمسكه بحق عودة اللاجئين إلى أرضهم، وقال "نحن ضد توطين الفلسطينيين في لبنان. اللاجئون يجب أن يتمتعوا بحق العودة وهذا ما نبحثه مع الإسرائيليين".

وفيما يتعلق بالحقوق المدنية -التي لا يتمتع اللاجئون حتى الآن بالحد الأدنى منها- أشار الرئيس الفلسطيني إلى أن هذا الموضوع "جرى بحثه في الماضي وبدأ التنفيذ (لتحسينها) ثم توقف لأسباب خارجة عن الإرادة". وأضاف "الآن عاد البحث بجدية كاملة".

وفي إشارة إلى الأوضاع الأمنية داخل المخيمات التي تشهد توترا من حين لآخر خصوصا بين حركة فتح ومجموعات أصولية أبرزها جند الشام في مخيم عين الحلوة، قال عباس "بحثنا مع الرئيس سليمان ما يجري داخل المخيمات، وستكون له نهاية".

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات