الشاب المغدور محمد الماجد (الجزيرة نت)
قدم السفير البريطاني في قطر جون هاوكنز اعتذار الحكومة البريطانية وتعازيها لعائلة الشاب القطري محمد الماجد الذي لقي مصرعه قبل أيام على يد مجهولين بالعاصمة البريطانية لندن في حادث تشتبه الشرطة البريطانية بأن دوافعه عنصرية.

وطالب أقارب القتيل السلطات البريطانية بالعمل على تحقيق العدالة ومحاكمة القاتلين. وذكرت تقارير صحفية أن الجالية العربية تخطط لتنظيم مسيرات احتجاج الأسبوع المقبل في المدن البريطانية كافة.

وأكدت شرطة ساسكس جنوب بريطانيا في بيان فرضية وجود دوافع عنصرية وراء الجريمة، وأفادت بأنها تسعى إلى معرفة الأسباب التي أدت إلى الإصابات التي تعرض لها الماجد في الرأس وأدت إلى وفاته، وفق ما نقلت الصحافة القطرية.

وحسب البيان، نشبت ملاسنة بين الماجد وأصدقائه وبين عدد من الشبان البريطانيين، وفيما كان الماجد يحاول مغادرة المطعم الذي كان يتواجد فيه سقط على الأرض وأصيب بجروح خطيرة في رأسه أدت إلى وفاته لاحقا في مستشفى كنجز كوليج.

وأوقفت الشرطة البريطانية أربعة شبان بريطانيين على خلفية الجريمة، ثم أطلق سراحهم لاحقا بكفالة في انتظار استكمال التحقيق. وناشد المحقق جراهام برات شهود العيان بالحضور للإدلاء بشهاداتهم.

المصدر : الجزيرة,الصحافة القطرية