متمردون يعلنون إسقاط طائرة سودانية من دون طيار
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/29 الساعة 00:52 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/28 هـ

متمردون يعلنون إسقاط طائرة سودانية من دون طيار

مسلحون من حركة  جيش تحرير السودان (أرشيف)

أعلن متمردون في إقليم دارفور إسقاط طائرة تجسس سودانية من دون طيار في منطقة نائية بالإقليم الواقع غرب السودان، فيما قال متحدث باسم الجيش السوداني إن الطائرة اضطرت للهبوط، دون تحديد الأسباب.

فقد نقلت الوكالة الفرنسية للأنباء عن المتحدث باسم حركة تحرير السودان محجوب حسين أن حركته أسقطت الخميس طائرة من دون طيار صينية الصنع تابعة للجيش السوداني في شرق منطقة جبل مرة بإقليم دارفور، وحذر الحكومة السودانية من محاولة استهداف حركته.

بيد أن المتحدث باسم الجيش السوداني أعلن من جانبه أن طائرة عسكرية من دون طيار هبطت أضطراريا شرقي منطقة جبل مرة، لكنه لم يشر إلى أسباب هبوطها أو ما إذا كانت الطائرة قد أسقطت.

واكتفى المتحدث العسكري السوداني بأنه لم يتسن للقوات المسلحة أن تصل إلى الموقع الذي هبطت فيه الطائرة "لتحديد ما إذا كانت تعرضت لإطلاق النار".

الطائرة السودانية المختطفة في مطار الكفرة الليبي بعد الإفراج عن الركاب واستسلام الخاطفين (رويترز)
ويأتي هذا الحادث بعد يومين من قيام شخصين بخطف طائرة سودانية بعيد إقلاعها من مطار نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور ليتوجها بها إلى ليبيا بقصد التوجه لاحقا إلى فرنسا.

وادعى المسلحان اللذان خطفا الطائرة الثلاثاء أنهما ينتميان إلى حركة تحرير السودان التي يقيم زعيمها عبد الواحد محمد نور في العاصمة الفرنسية، قبل أن يفرجا عن ركاب الطائرة ويستسلما للسلطات الليبية الأربعاء.

مصادرة صحيفة
وفي الجنوب صادرت السلطات السودانية نسخا من صحيفة "سودان تريبيون" الناطقة باللغة الانجليزية وتصدر في جوبا كبرى مدن الجنوب، حسب ما أعلن رئيس تحرير الصحيفة.

"
اقرأ

-أزمة دارفور

-جنوب السودان قصة الحرب والسلام
"

وقال رئيس التحرير وليام أزيكيال إن نسخا من صحيفة "سودان تريبيون" صودرت الأربعاء للمرة الـ17 خلال شهر واحد وإن أجهزة الأمن العام استدعته للتحقيق معه، لافتا إلى أن المجلس الوطني للصحف وجه إليه تحذيرا باحتمال إغلاق الصحيفة في الأول من سبتمبر/ أيلول المقبل إذا لم ينفذ الشروط المطلوبة.

ويطالب المجلس بأن يكون مقر أزيكيال، بصفته رئيسا للتحرير، في العاصمة الخرطوم، لا في جوبا، عاصمة جنوب السودان الذي يتمتع بحكم ذاتي جزئي، وحيث بدأت الصحيفة عملها مطلع العام الجاري.

كما يطالب المجلس، على حد قول إزيكيال، بأن تغير الصحيفة المسؤولين عن الصفحات وأن ترسل إليه لائحة جديدة بأسماء الصحافيين للموافقة عليها وأن تستخدم موظفين حائزين شهادات.

وأضاف أن الرقابة أمر عادي في السودان وأن الأجهزة الأمنية تقوم بعمليات تفتيش ليلية على مقار وسائل الإعلام وتحظر المنشورات التي لا تتفق مع توجيهاتها.

المصدر : وكالات