البشير قال إن قوى خارجية تدعم متمردي دارفور (الفرنسية)

جدد الرئيس السوداني عمر البشير اتهامه للحركات المسلحة في إقليم دارفور بالاستمرار في عمليات السلب والنهب المنظم في الإقليم.

وقال البشير خلال احتفال بتخريج دفعة جديدة من ضباط كلية القادة والأركان، إن هناك قوى خارجية تدعم الحركات المسلحة في دارفور، بهدف إضعاف البلاد، وسرقة ثرواتها.

مقتل 27
ميدانيا اتهم متمردون القوات السودانية، بمهاجمة مخيم كالمة للنازحين في جنوب دارفور، والتسبب في مقتل 27 وإصابة عشرات آخرين.

وقال يحيى البشير -المقيم في لندن والمتحدث باسم فصيل لجيش تحرير السودان بقيادة عبد الواحد محمد أحمد النور- إن القوات السودانية دخلت المخيم، في محاولة لإخلائه من السكان.

واعتبر المصدر نفسه، أن "اقتحام القوات السودانية للمخيم، يمثل تحديا للمجتمع الدولي"، داعيا قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي لأداء مهمتهما، والدفاع عن حقوق النازحين.

ومن جانبه قال الزعيم الانفصالي أبكر سليمان، إن إطلاقا كثيفا للنيران أعقب دخول القوات السودانية، وإن العديد من المنازل أحرقت، وقدر عدد القتلى بنحو 18 شخصا، بالإضافة إلى إصابة عدد آخر.

فيما أكد أحمد عبد الشفيع زعيم فصيل آخر من جيش تحرير السودان، مقتل 27 شخصا، متهما الحكومة السودانية بالسعي لهدم منازل المخيم، وإجبار سكانه على الرحيل.

أحد المخيمات التي أقيمت لفارين من دارفور (الفرنسية-أرشيف)
القوة المشتركة
ومن جانبه قال المتحدث باسم قوة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي المشتركة كمال سيكي إن هناك تقارير غير مؤكدة عن وجود تبادل لإطلاق النار بين سكان المخيم، والسلطات الحكومية التي حاولت القيام بعملية تفتيش في المخيم الواقع قرب نيالا عاصمة ولاية جنوب دارفور.

وقال مسؤول آخر في القوة المشتركة إن الشرطة السودانية أبرزت لقوات حفظ السلام أمرا بالتفتيش يجيز لها دخول مخيم كالمة للبحث عن الأسلحة وعن "شخصيات محتملة مطلوب القبض عليها".

يذكر أن الحكومة السودانية تتهم أنصار المتمردين المسلحين باللجوء إلى مخيم كالمة، في حين يتهم سكان المخيم "مليشيات مدعومة من الحكومة" بشن سلسلة من الهجمات على المخيم.

المصدر : الجزيرة + رويترز