قوات أممية تقوم بحملة توعية عن الألغام والقنابل بلبنان (الفرنسية-أرشيف)

حذر مكتب التنسيق الأممي لنزع الألغام من توقف أعمال فريق نزع الألغام والقنابل العنقودية الإسرائيلية في جنوب لبنان نهاية العام الجاري جراء نقص التمويل الدولي.

وقالت المتحدثة الرسمية باسم المكتب داليا فران إن نصف العاملين سيتوقفون آخر الشهر الجاري في حين سيتوقف الباقون أواخر هذا العام إذا لم يتم تأمين التمويل اللازم.

ولفتت فران إلى أن "الاهتمام الدولي بالقنابل العنقودية في الجنوب بدأ يخف على الرغم من وجود معاهدة دولية سيتم توقيعها نهاية العام الجاري في سويسرا لوقف استخدام القنابل العنقودية".

وأشارت إلى أن السعودية ساهمت العام الجاري بخمسمائة ألف دولار لدعم فريق نزع القنابل، معربة أن أملها بمواصلة مساعدتها لإنقاذ أرواح المواطنين.

كما ذكرت أن الفرق لا تملك خرائط جديدة بالقنابل والألغام لأن إسرائيل لم تزود الأمم المتحدة بها رغم مطالبتها ولبنان بها مما "سيزيد عدد الإصابات ويعرضنا للأخطار".

وكان المكتب أعلن في يونيو/حزيران الماضي عن تنظيف 43% من مساحة المناطق الملوثة أثناء الحرب الإسرائيلية على لبنان في يوليو/تموز 2006.

وكشفت أن ضحايا القنابل العنقودية منذ انتهاء حرب يوليو/تموز حتى اليوم بلغ 13 من العاملين على نزع الألغام والقنابل و27 قتيلا مدنيا معظمهم من الأطفال والمزارعين فضلا عن أكثر من مائتي جريح.

وبحسب تقديرات الأمم المتحدة، ألقت إسرائيل حوالي مليون قنبلة على لبنان في الفترة بين 12 يوليو/ تموز و14 أغسطس/آب 2006 منها 40% لم تنفجر معظمها في بلدات وحقول الجنوب اللبناني.

المصدر : وكالات