التفجيرات الأخيرة أوقعت عشرات القتلى والجرحى واعتبرت الأعنف خلال سنوات (رويترز)

تبنى تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في تسجيل صوتي منسوب له، التفجيرات التي شهدتها الجزائر مؤخرا وأوقعت عشرات القتلى والجرحى وهي الأكثر دموية خلال سنوات. 

وقال المسؤول الإعلامي في التنظيم المذكور صلاح أبو محمد إنه سيتم الرد على أي عملية ينفذها الجيش والأمن الجزائريان.

ووجه أبو محمد ثلاث رسائل إلى كل من السلطات الجزائرية التي توعدها بالرد على عملياتها، ووسائل الإعلام التي دعاها إلى توخي الحذر، والأمة الإسلامية التي طلب منها ألا تصدق أن تنظيمه يستهدف المدنيين.
 
كما عدد في التسجيل المنسوب إلى القاعدة بالمغرب العمليات التي قال إنهم نفذوها ردا على عملية للجيش الجزائري ضد أعضاء في التنظيم. وقال إن العملية الأولى استهدفت ثكنة حرس السواحل والدرك بزموري البحري ونفذها محمد أبو ساجدة العاصمي.
 
وأضاف أبو محمد أن العملية الثانية استهدفت المدرسة العليا لتخريج الدرك بمدينة يسر، والثالثة استهدفت مقر القطاع العسكري العملياتي بالبويرة ونفذها أبو بكر العاصمي، والرابعة استهدفت حافلة الكنديين بالبويرة ونفذها عبد الرحمن أبو زينب الموريتاني.

وكانت أربع هجمات اثنتان منها انتحاريتان, خلفت نحو سبعين قتيلا وعشرات الجرحى في الجزائر خلال الأيام الماضية، في واحد من أعنف الأسابيع في البلاد منذ سنوات.
 
هجمات متعددة
خالد نزار القائد السابق للجيش الجزائري (الجزيرة-أرشيف)
وقتل الأربعاء 11 شخصا وجرح 27 بهجومين شبه متزامنين في البويرة (على بعد نحو 120 كلم شرقي العاصمة) الأول استعملت فيه سيارة مفخخة حاول سائقها اقتحام مقر قيادة للجيش, والثاني بقنبلة انفجرت قرب حافلة متوقفة عند فندق وسط المدينة. وتحدثت الإذاعة الجزائرية عن هجومين الأول على مقر عسكري والثاني على كنديين يعملون في مشروع ماء.

ولقي 43  شخصا مصرعهم وجرح 45 الثلاثاء عندما حاول انتحاري أن يقتحم بسيارة مفخخة كلية عسكرية في يسر بولاية بومرداس شرقي الجزائر, في هجوم أغلب ضحاياه جامعيون كانوا يتهيؤون لاختبار قبول.

ومنذ تبنت الجماعة السلفية للدعوة والقتال اسم تنظيم القاعدة أوائل العام الماضي أعلنت مسؤوليتها عن عدة هجمات منها انفجار مزدوج استهدف مكاتب للأمم المتحدة ومبنى محكمة بالعاصمة في ديسمبر/ كانون الأول 2007 وأسفر عن مصرع 41 شخصا.

نتائج عكسية
من ناحية أخرى قال اللواء خالد نزار -وهو قائد سابق للجيش الجزائري ووزير دفاع سابق- إن المسلحين الذين نفذوا عدة تفجيرات هذا الأسبوع، استمدوا قوتهم من صلات مالية وإعلامية لها علاقة بالقاعدة وباتوا أكثر تطرفا في أيديولوجيتهم.

وذكر نزار في حديث لوكالة رويترز أن المسلحين بالجزائر يسعون إلى محاكاة  نظرائهم بالعراق لكنهم في حقيقة الأمر يقتلون جزائريين وليس قوات أجنبية. وأشار إلى أن التفجيرات الانتحارية الأخيرة قد تأتي بنتائج عكسية عبر توحيد الشعب ضد منفذي الهجمات. وأضاف أن انتهاج إستراتيجية "انتحارية" هو هزيمة للذات.

وقال أيضا "في الجزائر لا توجد حرب ضد احتلال أجنبي ولا احتلال قوات أجنبية، هدف الأعمال الإرهابية في الجزائر هو زعزعة استقرار السلطة الحاكمة وتنصيب سلطة إسلامية بدلا منها".

وأضاف اللواء السابق "في العراق الوضع مختلف حيث نتحدث عن أعمال مقاومة ضد احتلال أجنبي".
وزير الداخلية لدى تفقده مواقع التفجيرات حيث أكدت الحكومة تمسكها بالسلم الأهلي (الفرنسية)

خسائر وإدانات
وأوضح الوزير السابق أن الجماعة السلفية للدعوة والقتال ربما تكون أقل ميلا لارتكاب مذابح من جيل سابق من المتشددين قاتل في تسعينات القرن العشرين عندما كانت المذابح الضخمة أمرا شائعا، لكنها "بالمثل لا تبالي بالخسائر البشرية والأضرار المادية".

وكان مجلس الأمن أدان هجمات الجزائر وكذلك فعلت دول ومنظمات عديدة بينها الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا والصين والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي. وأثارت الهجمات قلقا دوليا بسبب ضلوع القاعدة، وأهمية الجزائر كونها مصدرا للغاز الطبيعي.

وسيطرت الهجمات على اهتمام صحف جزائرية تساءلت إن كانت الدولة عاجزة عن مواجهة المسلحين, وشكك بعضها في سياسة المصالحة قائلا إنها سمحت لهم باسترجاع قواهم وتحصيل دعم أكبر.
 
أما الحكومة فأكدت تمسكها بسياسة السلم والمصالحة التي أقرت في استفتاء جرى عام 2005, لكنها التزمت أيضا بمحاربة الجماعات المسلحة.

المصدر : الجزيرة + وكالات