مقاتلو المحاكم الإسلامية وشباب المجاهدين استولوا على كيسمايو بعد قتال عنيف(الجزيرة-أرشيف)

مهدي علي أحمد-مقديشو

أكد المتحدث الرسمي باسم المحاكم الإسلامية عبد الرحيم عيسى عدو للجزيرة نت مشاركتها وحركة شباب المجاهدين في الاستيلاء على مدينة كيسمايو الساحلية جنوبي الصومال بعد ثلاثة أيام من المعارك مع مليشيا قبلية أودت بحياة أربعين شخصا على الأقل.
 
وقال إن المحاكم "انضمت إلى القتال ضد (أمير الحرب السابق) بري هيرالي، مشيرا إلى أن الأخير كان يحاول "تأجيج مشاعر سكان المدينة ضد المقاومة وجعل قضيتها قضية قبلية".
 
وكان أحد عمال شركات الاتصالات قد أكد في وقت سابق أن تلك القوات تمكنت من السيطرة على المدينة بأكملها من مليشيا بري هيرالي.
 
وأضاف أن قائد القوات أمر شركات الاتصالات بقطع الخطوط عن المدينة, مما أدى إلى انقطاع المكالمات ساعتين قبل عودتها عصر الجمعة.
 
مرافق رئيسة
بدوره أفاد أحد القيادات الميدانية للمليشيات القبلية التابعة لهيرالي -باتصال هاتفي مع الجزيرة نت- بأن قوات المحاكم وشباب المجاهدين تمكنوا من الاستيلاء على مطار كيسمايو والميناء والمقار الإدارية ظهر الجمعة.
 
وذكر أن هيرالي الذي قاد المليشيات فرّ إلى خارج المدينة برفقة بعض عناصره وعدد من المركبات.
 
كما أوضحت مصادر بالمدينة أن القوات الإسلامية تمكنت من الاستيلاء على ست عربات قتالية محملة بالأسلحة المضادة للطائرات وعدد كبير من الأسلحة الخفيفة.
 
وحول حجم الخسائر البشرية خلال أيام القتال الثلاثة قدر شهود عدد القتلى بـ41 قتيلا والجرحى بـ335 نقلوا إلى مستشفيات المدينة حسب ما أفاد مصدر طبي، مؤكدا أن ستة قضوا متأثرين بجراحهم.
 
تطبيق الشريعة
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدث باسم شباب المجاهدين مختار روبو أنه تم دحر المليشيات التي تسعى لوقف "نور الدين الإسلامي" مضيفا أن قواته "ستسعى لتطبيق الشريعة في البلاد وأن قوة ستقف بوجهها ستندم".

وتقع كيسمايو على بعد خمسمائة كيلومتر جنوب العاصمة مقديشو ويديرها أمير الحرب السابق والعضو في البرلمان بري هيرالي الذي شهدت علاقاته مؤخرا بالرئيس الانتقالي عبد الله يوسف بعض التوتر.

المصدر : الجزيرة