الأسد يبدأ زيارته لروسيا اليوم ويلتقي ميدفيديف غدا )  الأوروبية-أرشيف)


استبق الرئيس السوري بشار الأسد الزيارة التي يبدأها اليوم لموسكو بتأكيد رغبته في توسيع علاقات بلاده العسكرية مع روسيا، كما شجب المحاولات الغربية لعزلها إثر النزاع مع جورجيا.
 
وفي حوار مع صحيفة "كوميرسانت" الروسية نشرته اليوم قال الأسد إن صراع روسيا مع جورجيا الذي تقول فيه موسكو إن الأخيرة استخدمت معدات زودتها بها إسرائيل أكد على الحاجة لأن تعزز روسيا وسوريا تعاونهما العسكري.
 
وأضاف "التعاون العسكري والفني هو القضية الأساسية ومشتريات الأسلحة مسألة بالغة الأهمية، ويجب أن نسرع بذلك، وعلاوة على ذلك فإن الغرب وإسرائيل يواصلان الضغط على روسيا".
 
وأوضح الأسد أن العالم يدرك الآن الدور الذي تلعبه إسرائيل ومستشاروها العسكريون في الأزمة الجورجية.

واعتبر أن الحرب التي اندلعت في جورجيا هي محاولة أخيرة لتطويق وعزل روسيا واصفا هذه المحاولات بأنها مواصلة للسياسة الأميركية التي كانت معتمدة في حقبة الحرب الباردة، مؤكدا دعم بلاده الكامل لروسيا، وقال إن جورجيا تسببت في هذه الأزمة.
 
ويتوقع أن يجتمع الأسد مع الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف غدا الخميس، وقال مصدر دبلوماسي في موسكو إن روسيا وسوريا تعدان لإبرام صفقات تشمل نظما صاروخية مضادة للطائرات وللدبابات.

وقال المصدر إن دمشق هي شريك موسكو القديم في التعاون العسكري ونتوقع التوصل إلى اتفاق من ناحية المبدأ بشأن صفقات أسلحة جديدة.

وأضاف أن سوريا مهتمة أيضا بشراء نظم صاروخية دفاعية من طراز "بانتسيراس1" ونظام صواريخ أرض جو المتوسطة المدى من طراز "بييوكيهام1" وطائرات عسكرية ومعدات أخرى.

المصدر : وكالات