القاعدة في اليمن تعترف بمقتل أحد قادتها وتتوعد بالانتقام
آخر تحديث: 2008/8/21 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/21 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/20 هـ

القاعدة في اليمن تعترف بمقتل أحد قادتها وتتوعد بالانتقام

الحكومة اليمنية حملت القاعدة مسؤولية مهاجمة سياح أجانب باليمن (الفرنسية-أرشيف)

أقر تنظيم قاعدة الجهاد في اليمن مقتل أحد قادته البارزين وأربعة من عناصره أثناء تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن قبل تسعة أيام، وتوعد بالانتقام لهم قريبا.

وقال التنظيم في بيان بثه على موقع (الإخلاص)، إن القائد البارز في التنظيم حمزة القعيطي وأربعة من عناصره قتلوا وجرح اثنان آخران في اشتباكات وقعت في الحادي عشر من الشهر الحالي في مدينة تريم في وادي حضرموت.

وحسب ما جاء في البيان فإن المعارك أسفرت أيضا عن مقتل ثمانية من رجال الشرطة، وليس عن اثنين كما سبق وأعلنت السلطات اليمنية.

وكانت وزارة الدفاع اليمنية أعلنت في الثاني عشر من الشهر الجاري مقتل القعيطي، مؤكدة أنه كان بين 23 معتقلا من القاعدة، فروا من السجن في فبراير/شباط 2006.

يشار إلى أن السلطات اليمنية ما تزال تبحث عن ثلاثة من أصل 23 فروا من السجن في حين قتل خمسة منهم في اشتباكات مع قوات الأمن التي أوقفت 15 منهم مجددا، كما اعتقلت اثنين من القاعدة أصيبا بجروح أثناء الاشتباكات.

وحسب السلطات الأمنية فإن الخلية التي كانت تطاردها قوات الأمن في تريم كانت "تعتزم تنفيذ هجمات إرهابية مفخخة داخل اليمن وخارجها".

وحملت وزارة الدفاع هذه الخلية مسؤولية وقوع عدة هجمات، من بينها مقتل ثمانية من السياح الإسبانيين ودليلين يمنيين في مأرب في يوليو/تموز 2007.

وقالت إن قوات الأمن عثرت على جوازات سفر صادرة من بعض الدول العربية وكذلك جواز سفر باسم أحمد عمر سعيد المشجري منفذ الهجوم الذي استهدف بسيارة مفخخة المجمع الأمني في سيئون في حضرموت الشهر الماضي، وجوازي سفر لشخصين من الجنسية السعودية.

المصدر : الفرنسية