الكونغرس الأميركي يقر تشريعا يمهد لإنهاء الدعاوى ضد ليبيا
آخر تحديث: 2008/8/2 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/2 الساعة 19:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/1 هـ

الكونغرس الأميركي يقر تشريعا يمهد لإنهاء الدعاوى ضد ليبيا

ليبيا مطالبة بدفع أكثر من مليار دولار عن تفجيرات متهمة بالضلوع فيها (الفرنسية-أرشيف)

أقر الكونغرس الأميركي تشريعا يمهد الطريق أمام الخارجية الأميركية لتسوية جميع الدعاوى المتبقية ضد ليبيا عن تفجيرات اتهمت بالضلوع فيها.

ويقضي التشريع بإنشاء صندوق تموله ليبيا مخصص لتلقي التعويضات للأميركيين ضحايا ما يسمى الإرهاب، كما يضمن القانون لليبيا عدم تعرضها للملاحقة بعد دفع هذه التعويضات.

ولن يدخل هذا التشريع حيز التنفيذ إلا بعد مصادقة الرئيس الأميركي جورج بوش عليه.

وقال المحامي جيم كرينلدر الذي تمثل شركة المحاماة التابعة له 130 مواطنا من ضحايا لوكربي إنه بموجب الاتفاق فإن ليبيا سوف تخصص 536 مليون دولار لدفع التعويضات الباقية من قضية تفجير لوكربي عام 1988، و283 مليون دولار لتعويض المواطنين الأميركيين الذين قتلوا وجرحوا في تفجير مرقص برلين عام 1986.

ويقضي الاتفاق أيضا بتخصيص أموال إضافية لتعويض ضحايا حوادث أخرى يلقى اللوم فيها أيضا على ليبيا ليصل إجمالي التعويضات إلى أكثر من مليار دولار.

وفي المقابل تطالب ليبيا بتعويضات لضحايا الغارات الأميركية على طرابلس وبنغازي في 16 أبريل/نيسان 1986 والتي أوقعت 41 قتيلا و226 جريحا.

وقطعت العلاقات الأميركية الليبية في 1981 واستؤنفت مطلع 2004 بعد إعلان الزعيم الليبي معمر القذافي تخلي طرابلس عن جهودها لامتلاك أسلحة للدمار الشامل.

وفي 2006 أعلنت الولايات المتحدة تطبيعا كاملا في العلاقات، وشطبت ليبيا من لائحة الدول المتهمة برعاية ما تسميه الإرهاب، ورفعت مستوى التمثيل الدبلوماسي إلى رتبة سفير.

لكن تعيين سفير في ليبيا وتخصيص أموال لبناء سفارة جديدة في طرابلس، مسألتان لم يبت فيهما مجلس الشيوخ الأميركي بعد.

ومن المنتظر أن تقوم وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بزيارة إلى ليبيا قريبا، هي الأولى لوزير خارجية أميركي لهذا البلد منذ عام 1953



.

المصدر : وكالات