النيران تمتد إلى مجلس الشعب المجاور (الجزيرة)

ذكر مصدر أمني مصري أن 13 شخصا أغلبهم من قوات الدفاع المدني أصيبوا في الحريق الذي شب في مبنى مجلس الشورى المصري عصر اليوم، والذي لا تزال فرق الإطفاء تحاول السيطرة عليه، في حين تضاربت الأنباء بشأن أسبابه.

وأفاد مراسل الجزيرة في القاهرة بأن سقف الدور الثالث من المبنى قد انهار بسبب الحريق الذي بدأ في جزء من الطابق الثاني من المبنى، مشيرا إلى احتمالات انهيار المبنى بالكامل.

وكان المراسل قد قال إن ستة أشخاص أصيبوا، فيما قال مسؤول أمني إن اثنين من المصابين هما من العاملين بمجلس الشورى والأربعة الآخرين هم من قوات الدفاع المدني.

وأوضح المسؤول أن عددا من الأشخاص عانوا من استنشاق الدخان تم نقلهم إلى المستشفى ولم يقدم تفاصيل أخرى، مشيرا إلى أنه من المحتمل أن يكون الحريق نتج عن تماس كهربائي.

وذكر المراسل أنه ربما تكون الملفات والأوراق والوثائق الرسمية قد تلفت جراء الحريق، موضحا أن الحريق امتد إلى مبنى مجلس الشعب المجاور.

وتواجه عمليات الإطفاء صعوبة بالغة في مقاومة الحريق لوجود المكان وسط البلد حيث الازدحام.

وتشارك بجانب سيارات الإطفاء مروحيات بعد استعانة السلطات بالجيش للمساعدة في إخماد الحريق.

وطوقت قوات الشرطة المنطقة حول المبنى الذي يقع بالقرب من الجامعة الأميركية في القاهرة والعديد من السفارات الغربية وتجمع آلاف الناس لمشاهدة الحريق والتقاط صور.

حريق الإسكندرية
وفي الإسكندرية تمكن رجال إدارة الحماية المدنية بالمدينة من إخماد حريق محدود شب في بعض المخلفات بأرشيف مأمورية ضرائب الإسكندرية بجوار المركز الثقافى الأميركي ولم يسفر عن وقوع إصابات.

وكان رئيس قسم الدفاع المدني بإدارة الحماية المدنية بالإسكندرية العميد نادر الشافعي قد تلقى بلاغا باشتعال النيران داخل أرشيف أحد مأموريات الضرائب بشارع الفراعنة وسط الإسكندرية.

المصدر : الجزيرة + وكالات