التصويت على مشروع قانون الانتخابات باليمن تأجل إلى الاثنين بعد خلافات الكتل البرلمانية (رويترز)

بدأت السلطات اليمنية الأحد في الإفراج عن معارضين بعد يوم من إصدار الرئيس علي عبد الله صالح أوامره بإطلاق معتقلي المعارضة السياسيين, بينما أرجأ البرلمان جلسة لبحث مشروع لتعديل قانون الانتخابات العامة والاستفتاء إلى الاثنين بسبب خلافات بين أعضائه.
 
ومن بين المفرج عنهم من سجون محافظة أبين الجنوبية, عضو اللجنة المركزية للحزب الاشتراكي عباس العسل, والكاتب المعارض أحمد القمع. وكان المعارضان اعتقلا قبل نحو أربعة أشهر بتهمة المشاركة في حراك المعارضة في المحافظات الجنوبية.
 
وجاء هذا الانفراج بعد إعلان المعارضة أمس أن الرئيس صالح أمر بالإفراج عن المعتقلين السياسيين من أجل المضي في مناقشة قانون الانتخابات والتصويت عليه.
 
تأجيل
وأفاد مراسل الجزيرة في صنعاء أن جلسة مجلس النواب (البرلمان) التي كانت مقررة لبحث مشروع تعديل قانون الانتخابات العامة والاستفتاء, أجلت إلى الغد بسبب خلافات بين الكتل البرلمانية.
 

وأضاف أن التأجيل جرى بعد مطالبة كتلة اللقاء المشترك المعارض منحها مهلة أخيرة لتقديم أسماء أعضائها في اللجنة العليا للانتخابات.

 
وفي تصريحات سابقة لعبد الرحمن بافضل رئيس كتلة التجمع اليمني للإصلاح الإسلامي أبرز أحزاب اللقاء المشترك، أوضح أن المعارضة ربطت نقاش مشروع تعديل الانتخابات والتصويت عليه بإطلاق المعتقلين.
 
أما القيادي بالحزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم علي أبو حليقة, فصرح للجزيرة بأن صالح أمر بالإفراج عن المتهمين فيما يتعلق بقضية الحراك السياسي جنوب البلاد والذين اعتقلوا على ذمة الاحتجاجات الأخيرة والذين لم تثبت إدانتهم في قضايا جنائية.
 
ومن أبرز مطالب المعارضة أن يتضمن مشروع تعديل قانون الانتخابات تصحيح السجل الانتخابي من الاختلال، واعتماد نظام القائمة النسبية، والتأكيد على حيادية الوظيفة العامة والمال العام.

المصدر : الجزيرة