إجراءات أمنية مشددة في كربلاء (الفرنسية)

توافد مئات الآلاف من الزوار الشيعة اليوم على مدينة كربلاء (110 كلم جنوب بغداد) قادمين من مختلف المدن العراقية سيرا على الأقدام لإحياء ذكرى ولادة الإمام المهدي -الإمام الثاني عشر لدى الشيعة الاثني عشرية- وسط إجراءات أمنية مشددة لم تمنع من حدوث انفجار أودى بحياة ستة من الزوار الشيعة اليوم. 

في الأثناء أعلن مصدر عسكري عراقي عن اعتقال 684 مطلوبا بينهم أربع نساء خلال عملية "بشائر الخير" التي تنفذ في محافظة ديالى.

وسار العديد من الزائرين الشيعة باتجاه كربلاء, لمدة أيام في القيظ وتحت درجات حرارة تصل إلى خمسين درجة مئوية إحياء لذكرى ميلاد الإمام المهدي, لكن الإجراءات الأمنية المشددة لم تمنع حدوث عمليات استهدفت الزوار اليوم.

ففي انفجار سيارة مفخخة استهدف الزوار الشيعة في بغداد صباح اليوم, سقط ستة قتلى وأصيب 11 آخرون كانوا في طريقهم إلى كربلاء, حسب ما أعلنت مصادر أمنية وطبية عراقية.

وقتل 36 شخصا بينهم ثلاثون من الزوار الشيعة في هجمات وقعت خلال 48 ساعة الماضية. وانفجرت سيارة أخرى ملغومة في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة في محطة للحافلات كان الزائرون يتجمعون بها في بلدة شيعية مما أسفر عن مقتل تسعة أشخاص وإصابة أربعين آخرين.

وقتلت انتحارية يوم الخميس 19 زائرا شيعيا وأصابت 75 آخرين عندما فجرت نفسها وسط مجموعة كانت تسير بالقرب من منطقة الإسكندرية جنوب بغداد.

الزواتر الشيعة في طريقهم إلى كربلاء (الفرنسية)
تجنب سفك الدماء
وقالت السلطات العراقية إنها نجحت في تجنب سفك الدماء بمدينة كربلاء بعدما شهدت هذه المراسم العام الماضي اشتباكات بين فصائل شيعية وقوات الأمن العراقية.

وقال عبد الله محمد النقيب في الجيش العراقي إن الوضع تحت السيطرة وإن القوات العراقية لم تلحظ أي انتهاكات أمنية وأضاف أن الناس سعداء ويتعاونون مع قوات الأمن العراقية.

وشهدت احتفالات العام الماضي بذكرى ميلاد الإمام المهدي معارك بالأسلحة في كربلاء بين فصائل شيعية دفعت الزعيم الشيعي مقتدى الصدر إلى إعلان وقف إطلاق النار.

684 معتقلا بديالى
على صعيد آخر أعلن مصدر عسكري عراقي اليوم السبت اعتقال 684 مطلوبا بينهم أربع نساء خلال عملية "بشائر الخير" التي تنفذ في محافظة ديالى (60 كلم شمال شرق بغداد).

وأضاف الناطق باسم وزارة الدفاع اللواء محمد العسكري لوكالة الأنباء الفرنسية أن "685 مطلوبا آخرين سلموا أنفسهم عن طريق العشائر إلى قواتنا خلال الأيام الماضية مستفيدين من العفو الذي أصدره رئيس الوزراء نوري المالكي".

عملية بشائر الخير متواصلة (الفرنسية-أرشيف)
وأصدر المالكي في السادس من الشهر الجاري عفوا عن "المطلوبين والمغرر بهم" في ديالى الذين يقومون بتسليم أنفسهم خلال أسبوع.

وذكر العسكري في وقت سابق أن من بين المعتقلين 16 قياديا في "دولة العراق الإسلامية" التي تضم فصائل مرتبطة بتنظيم القاعدة. وشدد العسكري على أن "القوات العراقية تخوض معركة مع العبوات الناسفة في ديالى حيث قامت حتى الآن بتفكيك أكثر من ألف عبوة ناسفة".

وتستهدف العملية -التي أطلقتها قوات عراقية بدعم من القوات الأميركية منذ 29 يوليو/تموز- "ملاحقة تنظيم القاعدة والخارجين عن القانون في ديالى".

المصدر : وكالات