إسرائيل تلوح بغلق معابر غزة وتعتزم بناء مستوطنة بالقدس
آخر تحديث: 2008/8/12 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/12 الساعة 16:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/11 هـ

إسرائيل تلوح بغلق معابر غزة وتعتزم بناء مستوطنة بالقدس

رجل أمن إسرائيلي يحمل بقايا صاروخ أطلق من غزة على سديروت (الفرنسية-أرشيف)

قالت إسرائيل إنها تعتزم إغلاق المعابر على الحدود مع قطاع غزة الثلاثاء ردا على هجوم صاروخي من القطاع لم يسفر عن إصابات أو أضرار لكنه "شكل انتهاكا للتهدئة". 
 
وقالت وزارة الدفاع إنه "بعد إطلاق صاروخ قسام على الأراضي الإسرائيلية، أمر وزير الدفاع إيهود باراك بإغلاق كافة المعابر بين إسرائيل وقطاع غزة غدا (الثلاثاء)".
 
وسيطال الإغلاق معبر نحال عوز المستخدم لنقل الوقود، ومعبر صوفا المستخدم لنقل الإمدادات الغذائية للقطاع الذي تسيطر عليه حركة المقاومة الإسلامية (حماس) والخاضع لحصار إسرائيلي منذ عام.
 
وقالت الشرطة الإسرائيلية إن صاروخا أطلق من قطاع غزة يوم الاثنين وسقط في الخلاء وسط بلدة سديروت جنوب إسرائيل. ولم تعلن أي جماعة فلسطينية مسؤوليتها عن إطلاق الصاروخ.
 
"
رائد فتوح قال إن السلطات الإسرائيلية أخبرته بأنه لن تدخل أي سلع غزة يوم الثلاثاء بسبب الهجوم
"
هجمات نادرة

وقلت الهجمات الصاروخية منذ سريان التهدئة التي توسطت مصر في التوصل إليها في 19 يونيو/حزيران، لكن إسرائيل أغلقت المعابر مرتين منذ ذلك الحين بعد هجمات مماثلة للمقاومين الفلسطينيين عبر الحدود.
 
وقال رائد فتوح وهو مسؤول فلسطيني يتولى تنسيق دخول الإمدادات إلى القطاع الساحلي إن السلطات الإسرائيلية أخبرته بأنه لن تدخل أي سلع غزة يوم الثلاثاء بسبب الهجوم.
 
وخفضت إسرائيل دخول الإمدادات إلى قطاع غزة بشدة قبل عام بعد أن سيطرت حماس على القطاع.

ومنذ بدء سريان التهدئة أطلق أربعون صاروخا وقذيفة هاون من قطاع غزة بدون أن تسفر عن سقوط إصابات كما أعلن الجيش الإسرائيلي.
 
وفي تصريحات أوردتها صحيفة هآرتس الاثنين، أعلن باراك أن التهدئة فعالة لوقف إطلاق الصواريخ. واعتبر أن تنفيذ عملية عسكرية واسعة النطاق في غزة لن تتيح وقف إطلاق هذه الصواريخ بالكامل.
 
إسرائيل تصر على الاستمرار في توسيع المستوطنات (رويترز-أرشيف)
مستوطنة جديدة

من جانب آخر قال متحدث باسم الهيئة الرئيسية الخاصة بالمستوطنين يوم الاثنين إن إسرائيل اقترحت بناء مستوطنة يهودية جديدة في الضفة الغربية بالقرب من القدس.
 
وأكد المتحدث باسم مجلس المستوطنات اليهودية إيشاي هولاندر أن مسؤولين بوزارة الدفاع اقترحوا نقل عدة أسر من جيب ميجرون الاستيطاني غير المصرح به إلى موقع آخر في الضفة الغربية.
 
وقال إن المسؤولين قدموا الاقتراح الجديد في إطار اتفاق يلزمهم بترك الموقع الذي يضم أكثر من أربعين أسرة تعيش في مقطورات أنشئت من دون موافقة الحكومة الإسرائيلية.
 
وأضاف هولاندر أن مجلس المستوطنات اليهودية سيجتمع هذا الأسبوع لبحث "اقتراح وضعته وزارة الدفاع لبناء مستوطنة دائمة بجوار" الموقع الحالي على ربوة بالقرب من مدينة رام الله الفلسطينية.
 
يذكر أن ميجرون واحدة من أكبر التجمعات الاستيطانية التي يقدر عددها بالعشرات وتعتبرها إسرائيل غير شرعية.
 
وتصر إسرائيل رغم التنديد الفلسطيني والدولي على الاستمرار في توسيع المستوطنات القائمة في أراضي الضفة الغربية، والتي ضمتها إلى بلدية القدس، المدينة التي تعتبرها عاصمتها الموحدة.
المصدر : وكالات

التعليقات