وليامسون يصل دارفور وبوش يدعو بكين للتدخل لدى البشير
آخر تحديث: 2008/8/12 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/12 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/11 هـ

وليامسون يصل دارفور وبوش يدعو بكين للتدخل لدى البشير

المبعوث الأميركي الخاص بالسودان وليامسون (الأوروبية)
يزور المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان ريتشارد وليامسون إقليم  دارفور، وأفاد مراسل الجزيرة بأن وليامسون التقى في مدينة الفاشر بشمال الإقليم قادة قوات حفظ السلام وعددا من المسؤولين الحكوميين السودانيين.
 
وقام المبعوث الأميركي بعد ذلك بزيارة مخيم السلام للنازحين واطلع على أحوال القاطنين في المخيم، وأعرب وليامسون عن خيبة أمله لعدم تطبيق اتفاق أبوجا، مشيرا إلى أن هناك تطورات جديدة من شأنها المساعدة على تطبيق الاتفاق.
 
وفي مساع منفصلة حث الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم الاثنين الصين على استخدام نفوذها مع الحكومة السودانية للمساعدة في حل الأزمة الإنسانية التي يشهدها إقليم دارفور.
 
وقال بوش في تصريحات لمحطة (إن.بي.سي) التلفزيونية الأميركية في بكين "إنه ينبغي للزعماء الصينيين الاستفادة من علاقاتهم مع الرئيس السوداني عمر البشير، في حل أزمة دارفور".
 
وصرح بوش بأنه استغل محادثاته مع زعماء الصين خلال حضوره دورة الألعاب الأولمبية لمطالبتهم باستخدام نفوذهم للضغط على السودان ليساهم في إنهاء الأزمة الإنسانية في دارفور.
 
وشجب الرئيس الأميركي حكومة السودان لما سماها سياستها في إقليم دارفور حيث تسبب الصراع في قتل مائتي ألف شخص وتشريد 2.5 مليون منذ أن حمل المتمردون السلاح ضد حكومة الخرطوم عام 2003.
 
ووصف بوش ما حدث بأنه إبادة جماعية وهو ما تنفيه حكومة السودان كما يحجم المجتمع الدولي عن استخدام هذا التعبير.
 
استهداف مروحية
وفي تطور ميداني آخر أعلنت القوات الدولية الأفريقية المشتركة لحفظ السلام  في دارفور أن مروحية تابعة للقوة المشتركة أصيبت بإطلاق نار.
 
وصرح المتحدث نور الدين مزني أنه "بعد نحو ثلاثين دقيقة من الإقلاع وعلى بعد تسعين كلم شمال غرب الجنينة (غرب دارفور)، سمع قائد الطائرة صوت طلقات نارية".
 
متمردون إلى جانب مروحية تابعة للأمم المتحدة (الفرنسية-أرشيف)
وذكر أن قائد الطائرة ألغى المهمة وعاد إلى الجنينة، وأشار مزني إلى أن أجهزة الإتصال بالمروحية تعطلت، ولم يصب أحد بأذى.
 
ولم تتضح على الفور الجهة التي كانت وراء الهجوم على المروحية التي كانت تقل أفراد الطاقم وراكبا واحدا.
 
وتعرضت القوة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور لهجمات عدة  منذ أن أصبحت القوات الأفريقية تحت قيادة الأمم المتحدة قبل ستة أشهر.

الترابي ودارفور
وفي سياق أزمة دارفور نفى حزب المؤتمر الشعبي السوداني المعارض الذي يقوده حسن الترابي, اتهامات علي عثمان طه نائب رئيس الجمهورية له بإشعال نيران الحرب في دارفور غربي البلاد, واصفا تلك التصريحات بأنها محاولة من الحكومة لتغطية أخطائها في الإقليم.
 
وقال الأمين السياسي للحزب كمال عمر إن الحكومة تحاول صرف الأنظار عن ما يواجهها من ملاحقات من المحكمة الجنائية الدولية.
 
وأضاف عمر في تصريحات للجزيرة أن خطاب طه, جاء مخالفا لدعوة الرئيس عمر حسن البشير الذي ينادي بتحقيق إجماع الصف الوطني.
 
وجاء هذا الموقف بعد تصريحات لنائب الرئيس في ختام أعمال المؤتمر العام للحركة الإسلامية بشقها المؤيد للحكومة، قال فيها إن بعض الحركات المتمردة تعمل تحت إمرة المؤتمر الشعبي بزعامة الدكتور الترابي.
المصدر : وكالات