قوات الاحتلال تتعامل عادة بوحشية مع محتجي بناء الجدار العازل بقرية نعلين (الفرنسية)

استخدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي للمرة الأولى سائلا يصدر رائحة حيوان الظربان النتنة، لتفريق متظاهرين فلسطينيين.
 
وقال مصدر بالشرطة إن قوات حرس الحدود استخدمت ذلك السائل المسمى على اسم حيوان الظربان الذي يصدر رائحة كريهة ولا تحتمل, لتفريق متظاهرين الجمعة الماضية كانوا يرشقون الجنود بالحجارة احتجاجا على بناء الجدار الفاصل قرب قرية نعلين بالضفة الغربية.
 
وقد حصلت الشرطة على ترخيص من السلطات الطبية والقانونية لاستخدام السائل الكريه الرائحة, والذي يمكن استخدامه يدويا أو من خلال جهاز صنع خصيصا. ويدفع السائل المستنشقين إلى الهرب لتغيير ملابسهم والاستحمام.
 
وكان جنود الاحتلال يستخدمون الرصاص الحي أو المطاطي لتفريق المتظاهرين.
 
وفي نهاية الشهر الماضي استشهد فتى فلسطيني برصاص حي في قرية نعلين التي تشهد مظاهرات أسبوعية ضد بناء الجدار العازل, ويشارك فيها عادة ناشطون من الأراضي الفلسطينية والخارج.
 
يُشار إلى أن محكمة العدل الدولية أصدرت في التاسع من يوليو/ تموز 2004 قرارا قضى بعدم شرعية بناء الجدار, وطالب بتفكيكه. كما أصدرت الأمم المتحدة قرارا مماثلا, غير أن الاحتلال لم يستجب لتلك المطالب.

المصدر : الفرنسية