عباس: الحوار الفلسطيني سينطلق قريبا ونرجو أن نعيد اللحمة لأبناء الوطن (الفرنسية)

ندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالانفجار الذي قتل فيه خمسة عناصر من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وطفلة فلسطينية في قطاع غزة الأسبوع الماضي وطالب بإجراء تحقيق "حيادي" فيه. كما أمر بالإفراج عن مئات من النشطاء الموالين لحركة حماس الذين ألقي القبض عليهم  بعد سلسلة تفجيرات شهدتها غزة.

وقال عباس في مؤتمر صحفي في ختام زيارة قام بها لتونس لحضور افتتاح المؤتمر الخامس للحزب الحاكم "نحن ندين الحادث إدانة كاملة ونطالب بتحقيق حيادي من منظمات المجتمع المدني، ونحن ملتزمون بنتائج التحقيق مسبقا".

وأشار عباس إلى أن المباحثات مع حماس ستنطلق قريبا في مصر، وقال "الحوار الفلسطيني سينطلق قريبا والمصالحة الفلسطينية ستنطلق، ونرجو الله أن ننجح في أن نعيد اللحمة لأبناء الوطن ولأرض الوطن".

وردا على سؤال بشأن احتمال الإفراج قريبا عن الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط  قال عباس "نحن على جدول أعمالنا دائما قضية اسمها الأسرى، لدينا 11 ألف أسير لا بد أن تطلق سراحهم إسرائيل بصرف النظر إن كانت هناك قضية شاليط أو لم تكن".

من ناحية أخرى قالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن الرئيس الفلسطيني أمر بالإفراج عن مئات من النشطاء الموالين لحركة حماس الذين ألقي القبض عليهم بعد سلسلة تفجيرات في قطاع غزة الأسبوع الماضي.

وكانت وزارة الداخلية في الحكومة الفلسطينية المقالة قررت الخميس إعادة فتح جميع نوادي الخدمات بغزة بعد أن كانت أغلقتها في الآونة الأخيرة، بينما اعتقلت أجهزة السلطة الفلسطينية 15 ناشطا من حماس بالضفة الغربية.

وأكدت الوزارة على موقعها الإلكتروني أنها "قررت إعادة فتح جميع نوادي الخدمات في محافظات قطاع غزة، وتسليمها للهيئات الإدارية السابقة"، لكنها حذرت من استخدام الأندية والمؤسسات الخيرية فيما وصفته بـ"الأنشطة الهدامة والمشبوهة".
 
وأشارت إلى أنها "تقوم في الوقت الحالي بحصر المؤسسات الملتزمة بالقانون التي ليس لها علاقة بأي من أعمال التخريب".
 
تقييم التهدئة
وفي الضفة الغربية اعتقلت الأجهزة الأمنية الفلسطينية 15 ناشطا من حركة حماس، حسب ما أفاد مسؤولون بالحركة وشهود عيان.
 
وقال المركز الفلسطيني للإعلام التابع لحماس إن الأجهزة الأمنية اعتقلت في وقت متأخر الليلة الماضية عضو المكتب السياسي للحركة المحاضر في جامعة النجاح بنابلس محمد غزال.

على صعيد آخر، أعلنت "لجان المقاومة الشعبية" الخميس أنها بصدد تقييم التهدئة التي تم التوصل إليها في 19 يونيو/ حزيران الماضي بين إسرائيل وحماس.
 
وأكدت أن الأسبوع "العاشر من التهدئة مع إسرائيل سيكون حاسما لموقفنا" حيال استمرار التهدئة "ما لم تسبقه اعتداءات صهيونية تسرع" انهيارها. وأضافت في بيان لها أن موافقتها على التهدئة "مرتبطة بشرطين لا يقبلان المساومة وهما حماية أهلنا من الاعتداءات الصهيونية ورفع الحصار"، وأشارت إلى أن التزمها بالتهدئة ليس بالمجان.
 
مسيرة لحزب التحرير في الذكرى الـ84 لسقوط الخلافة الإسلامية (الجزيرة)
مصادمات بجنين
ووقعت مصادمات بين الشرطة الفلسطينية ومحتجين إسلاميين في مدينة جنين بالضفة الغربية أثناء مظاهرة نظمها حزب التحرير الإسلامي إحياء للذكرى الـ84 لسقوط الخلافة الإسلامية.

واعتقل أفراد من قوات الأمن التابعة للرئيس الفلسطيني 17 من أنصار حزب التحرير الذي يسعى لإقامة دولة إسلامية تشمل الأراضي الفلسطينية وإسرائيل.

ونظم حزب التحرير مسيرة أخرى في قطاع غزة، وردد المشاركون في المظاهرة شعارات دعت الحكام والجيوش والشعوب العربية والإسلامية إلى "العمل من أجل استعادة دولة الخلافة الإسلامية".

المصدر : وكالات