إصابة نواب فلسطينيين لدى نقلهم من سجون الاحتلال
آخر تحديث: 2008/8/1 الساعة 12:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/1 الساعة 12:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/30 هـ

إصابة نواب فلسطينيين لدى نقلهم من سجون الاحتلال

نواب من حركة حماس معظمهم معتقلون في السجون الإسرائيلية (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت مصادر فلسطينية إن خمسة نواب من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)مختطفين في سجون الاحتلال أصيبوا أمس بجروح متفاوتة أثناء نقلهم في حافلة من السجن إلى المحكمة.
 
واتهمت المصادر الفلسطينية سائق الحافلة بتعمد التوقف المفاجئ أكثر من مرة أثناء السير بينما كان النواب الأسرى مقيدي الأيدي والأرجل، مما أدى إلى ارتطام رؤوسهم بسقف الحافلة.

وأضافت أن النائبين عن الخليل والقدس نايف الرجوب ومحمد أبو طير أصيبا بجروح استدعت نقلهما إلى مستشفى الرملة، بينما أصيب كل من محمود الرمحي أمين سر المجلس التشريعي وخليل ربعي وعزام سلهب بجروح بسيطة.

وتعرض عشرات من نواب حماس بالمجلس التشريعي الفلسطيني وسياسيون آخرون للاعتقال في عام 2006 من قبل الاحتلال بعدما أسر ناشطون من غزة جنديا إسرائيليا في العام نفسه.

وحسب مركز أحرار لدراسة أوضاع الأسرى فإن 47 نائبا ووزيرا يقبعون في سجون الاحتلال، بعد أن وصل العدد في وقت سابق إلى 56 نائبا ووزيرا.
 
ورغم صدور قرار بالإفراج عن عدد منهم، فإن القرار لم ينفذ بسبب استئناف النيابة العسكرية الإسرائيلية ومماطلتها في إعداد لوائح اتهام قانونية تمكن من خلاها إدانة النواب المعتقلين.

ويؤكد ذوو النواب الأسرى أن أعراضا مرضية ظهرت على العديد منهم مما فاقم معاناتهم داخل السجن، موضحين أن استمرار اعتقالهم لا مبرر له سوى اتخاذهم رهائن حتى إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير لدى المقاومة الفلسطينية جلعاد شاليط ولإفشال المجلس التشريعي.

ومن بين المعتقلين رئيس المجلس عزيز الدويك فضلا عن النائب عن حركة التحرير الفلسطيني (فتح) مروان البرغوثي. كما عمدت إسرائيل منذ السنة الماضية إلى تشديد حملتها على أرصدة وممتلكات يشتبه في أنها مملوكة لحماس بالضفة.

وبقيت قضية النواب الأسرى تراوح مكانها رغم مضي عامين على اعتقالهم، ولم يفرج إلا عن عدد قليل منهم، في حين تواصل سلطات الاحتلال محاكمة باقي النواب بتهمة تمثيل حركة حماس في كل من المجلس التشريعي والحكومة الفلسطينية.


المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات