بقايا السيارة التي انفجرت أمس بأحد أحياء بغداد (رويترز) 

لقي ستة أشخاص مصرعهم وأصيب 18 آخرون بجروح في انفجار عبوتين ناسفتين صباح اليوم الأربعاء وسط مدينة الفلوجة في محافظة الأنبار غرب العاصمة العراقية بغداد.

وأوضح مصدر أمني أن الشرطة فقدت أربعة من عناصرها في هذين الانفجارين اللذين أسفرا أيضا عن إصابة ثمانية شرطيين.

ووفقا للمصدر نفسه فإن الانفجارين وقعا في وقت متقارب، استهدف الأول أحد بنوك المدينة الذي كانت تحرسه وحدة من الشرطة، بينما كان أرباب المعاشات يصطفون لصرف معاشات التقاعد.

وقال شهود عيان إن القنبلة الثانية انفجرت بعد بضع دقائق في قافلة للشرطة وصلت لإجلاء الجرحى.

ولم تلق الشرطة حتى الآن مسؤولية الانفجارين على أية جهة، لكن جرت العادة أن يلقى اللوم بالانفجارات في الأنبار على مقاتلي تنظيم القاعدة.

يُذكر أن الجيش الأميركي كان قد ذكر قبل مدة أن التنظيم سيحاول العودة لهذه المحافظة التي كان يسيطر على أجزاء كبيرة منها، قبل أن ينضم زعماء العشائر السنية إلى صف القوات الأميركية أواخر عام 2006 لإخراج المسلحين.

ووفقا لما يعلنه الجيش الأميركي، فإنه يعتزم تسليم السيطرة الأمنية في الأنبار للقوات العراقية بأقرب وقت ممكن، ولم يحدد حتى الآن موعد التسليم الذي كان مقررا الشهر الماضي، وتسبب سوء الأحوال الجوية بأرجائه.

وفي سياق حالة الاضطراب الأمني التي يشهدها العراق، قتل أمس جندي أميركي وأصيب خمسة آخرون في انفجار عبوة ناسفة غرب بغداد, في حين سقط مزيد من المواطنين بين قتيل وجريح في تفجيرات ومواجهات متفرقة.

المصدر : وكالات