المهدي طالب بأن تكون مفوضية الانتخابات مستقلة في عملها (الجزيرة نت-أرشيف)
حدد زعيم حزب الأمة القومي السوداني الصادق المهدي ما وصفها بالخطوط الحمراء شرطا لخوض حزبه الانتخابات المقبلة.
 
وقال المهدي إن من بين تلك الشرط ألا يستثنى إقليم دارفور من الانتخابات، وأن يكون تكوين المفوضية المنظمة للانتخابات بموافقة كل القوى السياسية وأن تكون ذات استقلالية كاملة في عملها.
 
وتأتي تصريحات المهدي بعد يوم من إجازة البرلمان السوداني قانون انتخابات يقر لأول مرة نظاما رئاسيا بالبلاد في ظل نظام تعددي.
 
ويجمع القانون بين الدوائر الانتخابية الجغرافية (60%) والتمثيل النسبي (40%) ويقضي بإشراك المرأة في البرلمان بنسبة 25% بقوائم منفصلة. ويشترط  حصول أي حزب على أربعة في المائة على الأقل كي يكون له تمثيل في البرلمان.
 
وانتقدت أحزاب المعارضة وجود قائمة منفصلة للنساء مطالبة بوضعهن ضمن قوائم الرجال، وقالت مريم المهدي من حزب الأمة "نحن لسنا مختلفات بوصفنا نساء بل بوصفنا من أحزاب سياسية".
 
وتعتقد بعض أحزاب المعارضة أنّ القانون في حد ذاته غير كاف لضمان إجراء انتخابات حرة ونزيهة، وتطالب بإجراء إصلاحات بنيوية في بعض القوانين الأخرى مثل قانون الصحافة والإعلام وقانون الأمن الوطني التي تصفها بأنها تحوي مواد مقيدة للحريات.
 
وبررت الحركة الشعبية لتحرير السودان دعمها إجازة قانون انتخابات برغبتها في منع تأجيل الانتخابات مرة أخرى. 
 
واعتبر رئيس كتلة الحركة الشعبية ياسر عرمان أن الهدف من وراء دعم إجازة القانون هو "المحافظة على مكتسبات السلام، رغم أن رأي الحركة في القانون وقوانين أخرى هو أنها مقيدة للحريات".

المصدر : الجزيرة + وكالات