دمشق: زيارة الأسد لباريس خطوة لتصويب العلاقات
آخر تحديث: 2008/7/8 الساعة 05:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/8 الساعة 05:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/6 هـ

دمشق: زيارة الأسد لباريس خطوة لتصويب العلاقات

بشار يلتقي نظيره ساركوزي بعد أربعة أيام (رويترز-أرشيف)
 
أعلنت الجبهة الوطنية التقدمية التي تحكم سوريا بقيادة حزب البعث أن اللقاء الذي سيعقده الرئيس بشار الأسد مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي بعد أربعة أيام يشكل خطوة على طريق تصويب العلاقات السورية الفرنسية المجمدة.
 
وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية أن القيادة المركزية للجبهة الوطنية التقدمية أكدت في اجتماعها برئاسة نائب رئيس الجبهة سليمان قداح أن الزيارة ستعمل على توثيق العلاقات السورية الفرنسية والأوروبية.
 
وسيكون اللقاء بين ساركوزي والأسد الأول بين رئيسي البلدين منذ قرار الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك قطع العلاقات مع النظام السوري إثر اغتيال الحريري الذي نفت سوريا أي تورط لها فيه.
 
واستأنف ساركوزي في الخريف الماضي الاتصالات المباشرة مع النظام السوري بهدف تسهيل انتخاب البرلمان اللبناني رئيسا للبنان.
 
والرئيس السوري دعي مثل 40 رئيس دولة وحكومة إلى فرنسا للمشاركة في 13 يوليو/ تموز في قمة إطلاق الاتحاد من أجل المتوسط عشية العرض العسكري التقليدي لمناسبة العيد الوطني الفرنسي.
 
منظمات حقوقية
من جهة أخرى دعت ثماني منظمات مدافعة عن حقوق الإنسان في رسالة للرئيس ساركوزي إلى "التدخل" لدى الرئيس الأسد بخصوص "وضع الحقوق الأساسية المقلق للغاية" في بلاده.
 
ودعت المنظمات ساركوزي للتدخل لحماية جميع المعتقلين من التعذيب وسوء المعاملة، ووقف كل أشكال الإزعاج والاضطهاد حيال المدافعين عن حقوق الإنسان.
 
كما طالبت بالإفراج الفوري وغير المشروط عن المعارضين السوريين أنور البني وميشال كيلو ومحمود عيسى وعن جميع سجناء الرأي واحترام سوريا لالتزاماتها الدولية في مجال حقوق الإنسان.
 
ودعت الرسالة فرنسا للعب دور المحرك من أجل رفع شأن حقوق الإنسان في المنطقة. ووقع الرسالة الاتحاد الدولي لحقوق الإنسان ومنظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش ومنظمات حقوقية أخرى.
المصدر : وكالات