الإمارات تشطب ديون العراق وتعين سفيرا ببغداد
آخر تحديث: 2008/7/7 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/7 الساعة 06:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/4 هـ

الإمارات تشطب ديون العراق وتعين سفيرا ببغداد

القرار الإماراتي تزامن مع زيارة المالكي لأبو ظبي (الأوروبية)

قررت دولة الإمارات العربية المتحدة أمس شطب جميع ديون العراق المستحقة لها، التي تقدر بحوالي سبعة مليارات دولار, كما أعلنت تعيين سفير جديد في بغداد هو عبد الله إبراهيم الشحي الذي يشغل حاليا منصب سفير بلاده في الهند.

جاء ذلك القرار الذي وافق عليه مجلس الوزراء الإماراتي تزامنا مع زيارة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى أبو ظبي.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية عن رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد لدى استقباله المالكي أن قرار إلغاء الديون "هو تعبير عن أواصر الأخوة والتضامن بين البلدين ومساعدة للحكومة العراقية لتنفيذ خطط ومشروعات إعادة الإعمار وتأهيل المؤسسات والمرافق المختلفة في العراق".

كما أعرب الشيخ خليفة عن الأمل بأن "يسهم القرار في التخفيف من الأعباء الاقتصادية التي يواجهها الشعب العراقي الشقيق"، واعتبر أن استعادة الأمن في العراق "يمثل حجر الزاوية في جهود العراق لإعادة تأهيل مؤسساته واستعادة دوره الفاعل على الساحتين الإقليمية والدولية".

من جهته قال المالكي إن مبادرة الإمارات "تجسد علاقات الأخوة القائمة بين البلدين والشعبين الشقيقين، وإن قرار شطب الديون سيساهم في تحسين الوضع الائتماني للاقتصاد العراقي ودعم عملية استعادة الأمن والاستقرار".

وتأتي هذه الخطوة بعد شهر من زيارة وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان إلى بغداد، التي أصبح بموجبها أول مسؤول خليجي على هذا المستوى يزور العراق منذ 2003.

يشار إلى أن الإمارات سحبت أكبر دبلوماسييها في بغداد وكان برتبة قائم بالأعمال في مايو/ أيار 2006، بعدما خطفت مجموعة مسلحة دبلوماسيا إماراتيا في العاصمة العراقية، وأفرجت عنه بعد أسبوعين.

وقبل الإفراج عنه طالب الخاطفون الإمارات بسحب ممثلها من بغداد وبإغلاق إحدى المحطات الفضائية العراقية التي تبث من دبي.

الوضع الميداني
ميدانيا أعلنت مصادر أمنية عراقية مقتل نحو 16 شخصا وإصابة آخرين بجروح في هجمات أمس الأحد وقعت غالبيتها في محافظة ديالى، مشيرة إلى أن إحداها استهدفت مسؤولا في حزب كردي يتزعمه رئيس الجمهورية جلال الطالباني.
 
انفجار مدينة الشعب أمس أوقع ستة قتلى (الأوروبية)
وذكرت المصادر مقتل خمسة من أفراد عائلة محمد رمضان عيسى مسؤول فرع الاتحاد الوطني الكردستاني إضافة إلى اثنين من حراسه بانفجار عبوة ناسفة قرب منزله في ناحية قره تبه الواقعة شمال بعقوبة كبرى مدن ديالى.
 
وفي بعقوبة شمال شرق بغداد أعلنت مصادر أمنية مقتل شخص في اشتباكات بين الشرطة وقوات الصحوة، مضيفة أن "الاشتباكات توقفت بعد تدخل الجيش العراقي".
 
وفي حادث آخر أفادت نفس المصادر بمقتل جندي عراقي وجرح أربعة آخرين في منطقة كنعان شمال بعقوبة جراء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دورية للجيش.
 
وفي بغداد قتل ستة أشخاص بينهم امرأة في انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية للشرطة في حي الشعب شمال شرق العاصمة العراقية.
 
كما أوضحت مصادر أمنية أن "سيارة مفخخة متوقفة على جانب الطريق انفجرت لدى مرور دورية  للشرطة الوطنية، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص بينهم امرأة وإصابة 14 آخرين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة".
 
وفي الحصوة جنوب بغداد قالت الشرطة إن قنبلة مزروعة على الطريق قتلت شخصا واحدا وأصابت آخر حينما انفجرت قرب مركبتهم.
المصدر : وكالات