مؤتمر بغداد يأتي بعد نحو شهر لمؤتمر إستوكهولم (الفرنسية-أرشيف)

عقد بالعاصمة بغداد مؤتمر للمصالحة الوطنية دعت إليه الحكومة العراقية. وشاركت في المؤتمر شخصيات حكومية وسياسية وعشائرية وأخرى معارضة للعملية السياسية، بالإضافة إلى شخصيات دولية.

وأصدر المشاركون وبينهم ساسة عراقيون بارزون إعلان مبادئ في ختام الاجتماع الذي قالوا إنه يتعين استغلاله لمعالجة الانقسامات في بلدهم.

وأشار البيان إلي الحاجة لتجنب اللهجة التي قد تذكي الكراهية العرقية، وإلي الالتزام بالمفاوضات السلمية وعدم السماح باستخدام أسلحة بواسطة جماعات مسلحة وقصرها على القوات الحكومية.

وجمع مؤتمر بغداد عربا من الشيعة والسنة وكردا، وشارك أيضا بالمؤتمر الذي عقد في فندق بالمجمع الحكومي بالمنطقة الخضراء الشديدة التحصين، مبعوثون من جنوب إفريقيا وإيرلندا الشمالية وجهات أخرى.

الحملات الأمنية مستمرة بعدة مناطق بالعراق (الفرنسية-أرشيف)
وقد جاء في أعقاب اجتماعات في وقت سابق في فنلندا نظمتها مبادرة إدارة الأزمات، وهي هيئة غير حكومية يرأسها الرئيس الفنلندي السابق مارتي أهتيساري الذي لعب منذ انتهاء رئاسته دورا نشطا في المحادثات بين الطوائف المنقسمة في كوسوفو وإقليم أتشيه الإندونيسي.

وتدور صراعات شتى على السلطة في العراق أحدثها معركة داخل الطائفة الشيعية بين الحكومة التي يقودها الشيعة وجيش المهدي التابع للزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وشنت الحكومة سلسلة من العمليات العسكرية ضد جيش المهدي وضد جماعات سنية مسلحة، تقول الحكومة إنها (العمليات) ساهمت في تعزيز الوضع الأمني، في حين يقول معارضوها إنها عززت الانقسامات الطائفية.

وأوضح مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أن مشكلة المصالحة لن تنتهي في مؤتمر، مضيفا أنها مشكلة مستمرة ستستغرق شهورا إن لم يكن سنوات.

ويشير بعض العرب السنة إلى أنهم يريدون المصالحة لكنهم يشعرون أنهم أضعف من أن يحصلوا على اتفاق عادل بعد تهميشهم.

وقال صالح المطلق -وهو نائب عربي سني- إن المصالحة شيء مقدس لكن الحكومة تريد المصالحة وفق شروط الأقوى، واصفا ذلك بأنه قمعي.

وليس للعرب السنة نفوذ يُذكر في حكومة بغداد الحالية التي يهيمن عليها الشيعة والأكراد.

إغلاق مقر للصدر
من جانبه قال مصدر بالتيار الصدري إن السلطات أغلقت أحد مكاتب التيار الذي يتزعمه رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

أحد أنصار الصدر يرفع صورته خلال مظاهرة بعد صلاة الجمعة بالنجف (الفرنسية)
وأفاد أحد المتحدثين باسم التيار الصدري بأن قوة من الجيش أغلقت أحد المكاتب الرئيسية للتيار الصدري الواقع في حي الشعلة شمال غرب بغداد.

وأوضح حمد الله الركابي أن المبنى الذي أغلق تم افتتاحه الأسبوع الماضي بحضور نواب من الكتلة الصدرية وممثل عن الهيئة السياسية للتيار، كمقر بديل عن السابق الذي احتلته قوات الجيش قبل شهرين.

وكانت قوة عراقية اقتحمت مقر التيار الصدري في حي الشعلة، وهو مبنى تابع للحكومة التي قررت إخلاء المباني التابعة لها والمشغولة من قبل الأحزاب والتيارات السياسية.

من جهة أخرى قال رئيس الوزراء إن "بؤرا للإرهاب" وتنظيم القاعدة ومن سماهم الخارجين عن القانون "وبقايا البعث" لا تزال موجودة في البلاد، لكنه أكد في الوقت ذاته أن الطريق أصبحت سالكة "من شمال العراق إلى جنوبه".

وأضاف نوري المالكي خلال حفل تأبيني للزعيم الشيعي الراحل محمد باقر الحكيم "لا تزال هناك بؤر للخارجين عن القانون وللقاعدة وللعصابات وبقايا حزب البعث لكنهم لا يزالون أيضا تحت الملاحقة والمطاردة".

المصدر : وكالات