النطق بالحكم على مدير مكتب الجزيرة بالمغرب الجمعة المقبلة
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/5 الساعة 17:58 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/3 هـ

النطق بالحكم على مدير مكتب الجزيرة بالمغرب الجمعة المقبلة


علمت الجزيرة أن المحكمة الابتدائية بالرباط ستصدر الجمعة المقبلة حكمها في حق مدير مكتب الجزيرة بالمغرب الزميل حسن الراشدي وعضو المكتب الوطني للمركز المغربي لحقوق الإنسان إبراهيم سبع الليل، المتهمين بنشر أخبار زائفة والمشاركة في ذلك.

وقال المحامي خالد السفياني الذي يرأس هيئة الدفاع عن الراشدي في اتصال هاتفي مع الجزيرة، إن المحكمة قررت تأجيل النطق بحكمها في حق موكله إلى 11 يوليو/ تموز الجاري.

وكان فريق الدفاع قد انسحب من الجلسة الثانية للمحاكمة التي انطلقت صباح الجمعة، وتوقفت منتصف النهار قبل أن تستأنف في الظهيرة لتتواصل إلى الساعات الأولى من المساء.

وبرر السفياني ذلك القرار بكون هيئة المحكمة رفضت كل ملتمسات ومطالب الدفاع، وخاصة تلك المتعلقة بالاستماع لشهادة مسؤولين أمنيين كبار ومنظمات حقوقية بشأن أحداث مدينة سيدي إيفني التي يحاكم الزميل الراشدي على خلفية تغطيتها.

وقال أيضا إن هناك نية لدى المحكمة بإدانة الراشدي والجزيرة رغم أن القرائن تشير إلى أنه بريء من التهمة المنسوبة إليه، والدعوى المرفوعة ضده باطلة لأن البت في قضايا مماثلة يقع ضمن اختصاصات الهيئة العليا للاتصال السمعي المرئي.

وكان عضو هيئة الدفاع محمد طارق السباعي ذكر في وقت سابق في تصريح لقناة الجزيرة "نشعر أننا أمام قضاء موجه من خارج قاعة المحكمة، وأن الحكم في هذه القضية جاهز" مطالبا "باستقلال القضاء المغربي وابتعاد السلطة التنفيذية عن توجيهه".

خالد السفياني يتحدث عن وجود نية لإدانة الراشدي والجزيرة (الجزيرة-أرشيف)
خلفية المحاكمة
ويتابع الراشدي وسبع الليل بتهمة "نشر خبر زائف والمشاركة في ذلك" على خلفية تغطية الجزيرة لأحداث عنيفة شهدتها سيدي إيفني جنوب المغرب، إثر تدخل قوات الأمن لتفريق مظاهرة وتفكيك اعتصام بميناء المدينة يوم 7 يونيو/ حزيران الماضي.

وطالبت الرباط الجزيرة بالاعتذار بعدما بثت خبرا نقلا عن مصادر حقوقية مفاده سقوط قتلى بهذه الأحداث، وسحبت الاعتماد الصحفي من الراشدي رغم أن الجزيرة بثت نفي السلطات المغربية للخبر.

وأكد الراشدي في وقت سابق أنه لا مجال للحديث عن سوء النية في هذه الواقعة، كما أن وكالات أنباء أجنبية معتمدة في الرباط وصحفا محلية نشرت الخبر ذاته دون أن يصدر إزاءها رد فعل من السلطات.

أجواء المحاكمة
ودارت جلسة الجمعة بحضور محامين وحقوقيين وإعلاميين بينهم الصحفي علي المرابط الذي سبق أن حكم عليه القاضي نفسه الذي يتولى ملف الراشدي بالسجن أربع سنوات، ومنعه من ممارسة الصحافة بالمملكة عشر سنوات.

وخلال الجلسة انتفض المرابط في قاعة المحكمة، واتهم القاضي بأنه "عدو الصحفيين" فأمر القاضي بإخراجه من القاعة بالقوة. كما أن الفنان المغربي الساخر أحمد السنوسي الملقب بـ "بزيز" حضر بدوره إلى قاعة المحكمة وأبدى احتجاجه.

واستنكرت منظمات حقوقية وجمعيات محلية وعربية ودولية محاكمة الراشدي، وسحب اعتماده الصحفي.

هيثم مناع يشير لقرار سياسي وراء سحب الاعتماد الصحفي للراشدي (الجزيرة)
واعتبرت منظمة مراسلون بلا حدود، في بيان من باريس "أن ما قامت به السلطات المغربية يشكل اضطهادا (للصحفيين) ويبرز عداء الحكومة المغربية للجزيرة وموظفيها في المغرب" مطالبة برد الاعتماد إلى الراشدي في أسرع وقت.

ومن جهته اعتبر الأمين العام للجنة العربية للدفاع عن حقوق الإنسان هيثم مناع أن هناك قرارا سياسيا وراء سحب اعتماد مدير مكتب الجزيرة في المغرب.

المصدر : الجزيرة

التعليقات