ليبيا ستدفع أكثر من مليار دولار عن حوادث ألقيت مسؤوليتها عليها (الفرنسية-أرشيف)

أفادت الأنباء عن توصل الولايات المتحدة وليبيا لاتفاق مبدئي لتعويض عائلات ضحايا أميركيين قضوا في هجمات نسبت لليبيين.

وتشمل الشكاوى الأميركية حادث تفجير طائرة ركاب تابعة لشركة بان أميركان فوق بلدة لوكربي في أسكتلندا عام 1988 أودى بحياة 270 شخصا بينهم 189 أميركيا, وتفجير ملهى ليلي في برلين الغربية سابقا عام 1986 قتل فيه عسكريان أميركيان.

قال المحامي جيم كريندلر -الذي يمثل مكتبه 130 من ضحايا لوكربي- إنه بموجب الاتفاق ستخصص ليبيا 536 مليون دولار لتسوية مطالب التعويض الباقية من تفجير لوكربي كما تخصص 283 مليونا لتعويض القتلى والجرحى في تفجير الملهى الألماني.

وتخصص أيضا بموجب الاتفاق أموالا إضافية لتعويض عائلات ضحايا حوادث أخرى ألقيت مسؤوليتها على ليبيا مما قد يرفع أموال التعويض إلى أكثر من مليار دولار.

وكانت ليبيا التي اتهمت بالتورط في الحادثين وافقت على دفع تعويضات لعائلات ضحايا تفجير لوكربي بواقع عشرة ملايين دولار عن كل ضحية، لكنها لم تدفع القسط الأخير ولم تتوصل إلى أي اتفاق لدفع تعويضات عن تفجير الملهى.

وحتى يصبح الاتفاق ساري المفعول، ينبغي على الكونغرس الأميركي أن يرفع عن ليبيا أثر قانون سن هذا العام يسهل على عائلات القتلى الحصول على تعويضات عن الأضرار من خلال تجميد أصول وممتلكات الحكومات المستهدفة.

ويناقش أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي تشريعا يمهد الطريق لتنفيذ الاتفاق من خلال حماية ليبيا من عواقب القانون المذكور.

وفي تعليقها على الاتفاق قالت وزارة الخارجية الأميركية إن المفاوضات مستمرة والوزارة تعمل مع الكونغرس لاستصدار التشريع المطلوب.

وفي حال تطبيقه سينهي هذا الاتفاق إمكانية مقاضاة عائلات القتلى الأميركيين لليبيا، وقد يساهم بتعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين التي شهدت تحسنا عام 2003 عقب قرار ليبيا تخليها عن مسعاها لتطوير برنامج نووي.

المصدر : رويترز