جنود عراقيون يقومون بعمليات تفتيش أمام أحد البيوت في عملية ديالى (رويترز)

اعتقلت القوات العراقية والأميركية الخميس 189 مطلوبا خلال عملية "بشائر الخير" التي تستمر لليوم الثالث في محافظة ديالى شمال شرق بغداد، وفيما شهد العراق العديد من العمليات بمناطق متفرقة منه، جدد رجل الدين مقتدى الصدر رفضه توقيع اتفاقية بين العراق والولايات المتحدة.

فقد أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع العراقية اللواء محمد العسكري أن "القوات العراقية اعتقلت منذ انطلاقة عملية بشائر الخير وحتى الآن 155 مطلوبا".

وأضاف "من جانبها اعتقلت القوات الأميركية 34 مطلوبا" خلال الفترة ذاتها، وقال العسكري في وقت سابق إن من بين المعتقلين "إرهابيين متورطين بجرائم قتل وتفجير وتهجير طائفي".

كما عثرت القوات العراقية على كميات من الأسلحة والعتاد وصادرت ثلاثين سيارة تابعة للمسلحين، وفقا للعسكري.

وأطلقت القوات العراقية المدعومة من القوات الأميركية الثلاثاء عملية "بشائر الخير" الأمنية لملاحقة تنظيم القاعدة والخارجين عن القانون في محافظة ديالى المضطربة.

ويشرف وزير الدفاع عبد القادر العبيدي -الذي يتفقد ديالى اليوم- على سير العمليات، وفقا لمصادر أمنية.

عملية انتحارية
وفي الموصل شمال بغداد، قتل ثلاثة من عناصر الشرطة وأصيب أربعة آخرون بجروح في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدف مقرا للشرطة جنوب المدينة.

كما قتل يوسف أحمد عضو الحزب الإسلامي العراقي في الموصل، وفي سامراء (100 كيلومتر شمالي بغداد) قتل ثلاثة من حراس وحدات مجالس الصحوة المدعومة من أميركا وأصيب اثنان الليلة الماضية حين انفجرت قنبلة مزروعة في الطريق قرب نقطة التفتيش التي يعملون فيها في المدينة.

وأعلنت الشرطة العراقية أن قنبلة مزروعة في الطريق قتلت شرطيا أمس الأربعاء في بلدة تلعفر (420 كلم شمال غرب بغداد).

الواشنطن بوست قالت إن القاعدة نقلت عملياتها إلى أفغانستان (رويترز-أرشيف)
في غضون ذلك، أكدت وزارة الدفاع الأميركية الخميس مقتل 11 من جنودها خلال شهر يوليو/تموز 2008، وهو الرقم الأدنى للخسائر منذ غزو العراق بقيادة الولايات المتحدة في مارس/آذار 2003.

وقتل خلال شهر يونيو/حزيران الماضي 29 جنديا فيما كان عدد القتلى خلال شهر مايو/أيار 19 جنديا.

مغادرة
وذكرت صحيفة واشنطن بوست الخميس أن زعيم جماعة القاعدة في العراق والعديد من كبار مساعديه غادروا العراق حديثا إلى أفغانستان.

وقالت الصحيفة في تقرير من بغداد استند إلى تصريحات قادة بالجماعة ومسؤولين أميركيين وعراقيين أنه توجد أيضا دلائل على أن القاعدة تحول المجندين الجدد من العراق إلى أفغانستان، وأضافت أن مقاتلي القاعدة يعانون من انتكاسات هائلة في العراق لكنهم يحققون مكاسب في أفغانستان وباكستان.

ونقلت الصحيفة عن العميد بريان كيلر ضابط المخابرات الكبير قوله "نعتقد أن القاعدة تقوم بإجراء ما لإعادة التقييم فيما يتعلق بإمكانية مواصلة حربها في العراق وما إن كان العراق ينبغي أن يبقى بؤرة لجهودها.

سياسيا
جدد رجل الدين مقتدى الصدر الخميس رفضه توقيع اتفاقية بين العراق والولايات المتحدة تنظم الوجود الأميركي في العراق.

 الصدر عرض دعمه للحكومة العراقية (الجزيرة-أرشيف)
ونقل بيان عن الصدر قوله "أدعو الحكومة إلى عدم توقيع الاتفاقية، وأعلمها بأنني على استعداد لدعمها شعبيا وسياسيا في حال عدم التوقيع".

وتجرى مفاوضات بين الولايات المتحدة والعراق للتوصل إلى اتفاقية بشأن "وضع القوات" لإضفاء أسس قانونية على وجود الجيش الأميركي في العراق بعد الـ31 ديسمبر/كانون الأول المقبل عندما ينتهي تفويض قرار دولي ينظم وجودها في هذا البلد.

وقد توصل الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي إلى اتفاق مبدئي في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي للتوقيع على اتفاق بشأن وجود القوات الأميركية في العراق قبل أواخر يوليو/تموز.

المصدر : وكالات